إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع         نصف القوت راحة..!         العنف وآثاره على الطفل والمجتمع         هاتفني يبكي أخطاءه .. !        

فإنما الأمم الأخلاق ما بقيت..!

  16-6-1438 هـ

الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

قوام الأمم «الأخلاق» وسرُّ قوتها «العدل» ومصدر سعادتها «الإيمان» فإذا عدم العدل ضعفت، وإذا زال الإيمان شقيت، وإذا ساءت الأخلاق «زالت». تخيل أمة بخيلة، جبانة، غير عفيفة، أنانية، هل ستبقى وتقوى فضلا عن السمو والعزة
وإذا أصيب القوم في أخلاقهم
فأقم عليهم مأتما وعويلا
مرت بي هذه الخواطر وأنا أراجع لقاء مرئيا لي قبل سنوات مع د. عبدالرحمن السميط رحمه الله وفي النية إخراجه كاملا بإذن الله، وكان يقص حادثة تعطل سيارتهم «القديمة» في إحدى غابات أفريقيا فحاولوا إصلاحها فلم يستطيعوا، ثم مرت بهم مجموعة من الأفارقة النصارى ومعهم قسيسهم «الإيطالي» يركبون سيارتهم «الجيب» الجديدة، فطلبوا مساعدتهم فرفض القس الإيطالي بعد رؤيته للدكتور. عبدالرحمن، وقال ساخرا: اطلبوا من نبيكم محمد يساعدكم ثم رحلوا، يقول الدكتور: وأصابنا كربٌ شديد فنحن وسط غابة وفي مكان بعيد عن القرى، والنهار قد انتصف فدعونا الله بصدق وابتهلنا إليه وحاولنا إصلاحها للمرة الأخيرة وبعد ساعة اشتغلت السيارة فحمدنا الله وشكرناه ثم سرنا، وبعد عدة كيلومترات وجدنا القسيس ورفقاءه متعطلين فأوقفنا سيارتنا قريبا منهم، ثم ساعدناهم ورأيت القسيس مختفيا خلف السيارة خجلا من موقفهم السابق، فلما صلحت السيارة قلنا لهم: امشوا أمامنا نخشى أن تتعطل السيارة مرة أخرى فتعجبوا من صنيعنا! فقلت لهم: ما فعلناه هو ما يأمرنا به ديننا الإسلامي من إغاثة الملهوف، وتنفيس المكروب، وقضاء الحاجة، فتأثروا جدا، ثم سرنا، وبعد عدة أيام سمعنا أن الأفارقة أولئك أسلموا، وذلك القس تغيرت صورة المسلم في نظره وأصبحت نظرته إيجابية لنا. أرأيتم معشر القراء كيف أثر حسن الخلق بالأعداء والمنافسين وجلبهم للإسلام! فلم يكثر عليهم الحديث والنقاش مع أهميته، لكن رأوا سلوكا مؤثرا، وخلقا أخاذا جذب قلوبهم وأسَرَ عقولهم، وهذا ما فعله صلاح الدين الأيوبي رحمه الله حين فتح القدس عام 583هـ وهزم الصليبيين وكانوا متوقعين أنه سيقتلهم ويبيدهم وعوائلهم ويخرب بيوتهم وكنائسهم كما فعل أجدادهم قبل 90 عاما، عام 492هـ إذ قتلوا معظم أهل المقدس واستحلوا ديارهم ودمروا مساجدهم؛ لكن القائد صلاح الدين أمّنهم وعفا عنهم فمن جلس فهو تحت العدالة، ومن خرج يحمل ما يشاء خلال 40 يوما ويقدم فدية، ومن كان منهم فقيرا ساعده أغنياء المسلمين، ومازال الغرب وعقلاؤه يشهدون بذلك، وهذا الخلق النبيل هو ما فعله القدوة العظمى محمد صلى الله عليه وسلم مع قومه منذ صغره حتى مماته في سلمه وحربه، ورضاه وغضبه حتى سُمي الصادق الأمين، وشهد له الله جل جلاله في عليائه «وإنك لعلى خلق عظيم» في الجود والشجاعة والحلم والعفو والاحسان، يجسده تعامله مع أصحابه وأعدائه، وإحسانه لأهله وأصحابه وجيرانه حتى اليهودي، ذلكم من أسرار العظمة والتأثير.. ولذا جعل الاسلام البر حسن الخلق، وهو أثقل شيء في الميزان، فالفرد بأخلاقه يؤثر أضعاف ما كتبت أقلامه، والأمم تبقى بقدر عمق أخلاقها الحسنة.. وتضعف وتندثر بقدر ما ينخر بها الشح والخوف والأنانية والانتقام.. فلا يبقى عز وقوة وتأثير مع سوء خلق كما لا يبقى شجر مع فساد هواء وسوء ماء وصدق الشاعر إذ يقول:

الفرد بأخلاقه يؤثر أضعاف ما كتبت أقلامه، والأمم تبقى بقدر عمق أخلاقها الحسنة.. وتضعف وتندثر بقدر ما ينخر بها الشح والخوف والأنانية والانتقام

فإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا..!


جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4171908




«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة





  توهم المرض

  محتارة بين قلبي وبين أهلي .. فمن اختار؟

  زوجـي لا يصلي ويشك بي

  الــوســواس

  هل يجوز لي الإشتراك في مواقع الزواج على النت

  يراودني الشك من بعض تصرفات زوجي وأريد مصارحته بذلك

  متزوجة منذ أكثر من عام واكتشفت أن زوجي يخونني

  أريد التخلص من حالة العجز واليأس

  زوجي لا يهتم إلا بنفسه

  آلام الماضي جعلتني افقد الثقة بنفسي تدريجياً

  أعاني من الخوف الشديد من الموت

  ابنتي في صراع داخلي بيني وبين أهل زوجي

  أخي الاصغر انطوائي

  زوجتي ذهبت إلى بيت اهلها ولا تود الرجوع

  أخــاف من الليــل والمطــر

قدمت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً في المجتمع ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .