حت تملك عقلين         ملاعبة طفل تعزل مسؤولاً!         الدفاعات النفسية         أختي .. وقلبي ..!         اللعب ونمو الطفل         جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!        

الكلمة العروس

  4-5-1438 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد



ليس لزاما -والمرء يعيش بهذه الدنيا- أن يسعى للمشقة كلمة وموقفاً وتذكاراً، إنه حينئذ يزيد التعب ألماً، والقلق هماً، فمن عاش بهذه النظرة تعذب بنفسه وعذب من حوله، وغبن نفسه قبل الآخرين، إذا خسر الكلمات الجميلة واللحظات الطيبة والمواقف النبيلة.

إن تلك الكلمات -بمجموعها وأفرادها- تمثل عرساً جميلاً، تحتفل به النفس كل لحظة وآن، ألا يحق للعاقل أن يهتبل هذه اللحظات ويكثر من أعراسها؟ ويستجيب لأجراسها في عرس الكلمة والموقف والذكرى؟

عرس الكلمة هو جمال الألفاظ، وعرس الموقف هو التفاعل والنبل، وذلكم يكوّن عرس الذكريات، الكلمة الجميلة حينما تخرج من في صاحبها ويسمعها المتلقي يعيشان هذا العرس الجميل، يأتي النبي -صلى الله عليه وسلم- مثقلاً خائفاً من مشهد النبوة والتنزيل «اقرأ»، فتتلقفه السيدة خديجة -رضي الله عنها- بالتزميل ثم تقول له: "إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتغيث الملهوف"، كم فعلت هذه الكلمات في قلب الزوج الخائف؟ فقلبت خوفه أمناً؛ وقلقه راحة!

عرس الكلمة هو جمال الألفاظ، وعرس الموقف هو التفاعل والنبل، وذلكم يكوّن عرس الذكريات، الكلمة الجميلة حينما تخرج من في صاحبها ويسمعها المتلقي يعيشان هذا العرس الجميل


هناك أيضاً عرس الموقف الجميل في انطلاق طلحة بن عبيدالله ليستقبل كعب بن مالك فرحا ببشارة التوبة -رضي الله عنهم أجمعين- فبقيت في نفس كعب يتذكرها وهو هرم كبير، حيث يقول: "ولا أنساها لطلحة".

وكلما كان الوقت متأزما والتشاحن قائما اشتدت الحاجة لعرس الكلمة وفرح الاحترام وهدية التقدير، إذ في التهاب الأحداث تذبل الأفراح وتزيد الجراح وهذا يشابه أيامنا هذه المليئة بالأخبار المحزنة، ونشر الخصوصيات، والتشمت ببعض الأخطاء، ونحن أحوج ما نحتاج لأعراس الكلمة والموقف والذكرى، أُتي عبدالملك بن مروان بأسارى ابن الأشعث، فقال لرجاء بن حيوة: ما ترى؟ فقال: إنَّ الله قد أعطاك ما تحب من الظفر، فأعط الله ما يحب من العفو، فعفا عنهم، فشاد رجاء بكلمته عرساً من الحكمة والعفو وجمع القلوب والكلمة، وصدق المثل القائل: من عذب لسانه، كثر إخوانه..



جريدة اليوم :
http://www.alyaum.com/article/4102457




«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  الرهاب الاجتماعي

  أحس أني مشتتة في التفكير نتيجة تصرفات زميلتي في العمل

  زوجي عصبي وجاف وبارد جداً عاطفياً

  تعلقت بفتاة عبر الهاتف فكيف اتركها؟

  خوفي يمنعني من الخروج من المنزل

  زوجي شخصيته متقلبة ولا يحب أن يراني سعيدة

  أفكر في ترك بيت العائلة والاستقلال بحياتي الزوجية

  اكتشفت شذوذ زوجي وأخاف أن أخسر حياتي واستقراري

  لدي مشكلة سببت لي اكتئاب حاد

  زوجي يذكرني بالماضي ويتهمني بتدمير حياته

  أخاف من اللحوم

  زوجي له علاقات غراميه بنساء ولايقدر الحياة الزوجيه

  اعانيي من نوبات قلق شديدة

  أتوهم بأن رائحتي كريهة وأخاف عند اجتماعي مع الآخرين

  أعاني من فراغ عاطفي كبير

توفر المؤسسات الاجتماعية المعنية برعاية الأيتام متطلبات الحياة الكريمة لهم .
نعم
لا
نوعاً ما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .