جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع        

جاري فاجأني..!

  11-1-1438 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد


قبل شهرين كنت مسافرا.. فلما رجعت وجلست عدة أيام لقيت جارنا الذي يعمر منزله فسلم وهللا وتبادلنا أطراف الحديث، ثم أردف قائلا: ربما أزعجتكم بالبناء ومتطلباته ومخلفاته، فاجبته بأن هذا مؤقت ونحن ننتظر سكناك، ثم ذكر لي أنه في غيابنا كان موعد رش المنزل وهذا يؤثر على سيارات الجيران «لون السيارة ونعومتها» ولم يجد أحدا في البيت فاضطر لشراء أغطية من البلاستيك ليحفظ بها السيارات التابعة لنا ولجارنا، وفعلا رش بيته وحفظ السيارات، وأطلعني على صور ذلك، حقيقة شكرته أولا على «إحساسه» وكذلك مبادرته فهو بذلك حفظ حق الجار، وحفظ أمواله، وهذا من طيب أخلاقه.. وهناك صورة أخرى لجار آخر فاجأني قبل أسبوعين بخراف جديد من نخل مزرعته «وهذا وقت جنيها» وهو كعادته يهدي لجيرانه وأحبابه وأقاربه.


هذه الصور الجميلة الإيجابية لبعض الجيران تجسد جمال أخلاقهم وطيب أنفسهم وعمق الدين الذي ينتمون إليه الذي عظم حق الجار، وكاد يجعله من الورثة، وحرم أذيته وتخويفه وانتهاك محارمه، ليقارن الواحد منا هؤلاء الجيران ذوي المواقف الحميدة وجيران آخرين، قد يؤذون جيرانهم أو يتجاهلونهم ولا يهتمون بهم فهذا نوع من الجفاف وسوء الأخلاق وليس من الإيمان.

ففي الحديث: «والله لا يؤمن كررها ثلاثا، قيل من يا رسول الله؟ قال: من لا يأمن جاره بوائقه» قال ابن بطال رحمه الله: «وهذا الحديث شديد في الحض على ترك أذى الجار، ألا ترى أنه (عليه الصلاة والسلام) أكد ذلك بقسمه ثلاث مرات أنه لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه، ومعناه أنه لا يؤمن الإيمان الكامل، ولا يبلغ أعلى درجاته من كان بهذه الصفة، فينبغي لكل مؤمن أن يحذر أذى جاره، ويرغب في أن يكون عند أعلى درجات الإيمان، وينتهي عما نهاه الله ورسوله عنه، ويرغب فيما رضياه وحضا العباد عليه».

شرح ابن بطال على صحيح البخاري (9/222).

لكن بحمدالله صور الجار الإيجابية تطغى على صور الجار السلبية والقصص الجميلة والمواقف النبيلة تتكاثر.. وذلكم يقوي أواصر الجيران والحي، ثم المجتمع فيكسب تماسكا قويا ومجتمعا ايجابيا، وفعلا بعض الجيران والأصدقاء كمال قال مرة الابن عاصم سلمه الله.

لم يبق إلا إضافته بدفتر«الأسرة» من عظم إحسانه وجمال فعاله وحلمه وقربه وتفاعله.

جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4154269






«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  اشعر أنني غير مستقرة في حياتي

  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  التعامل مع الطفل

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .