جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع        

آثار الرحمة!

  3-9-1437 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

كنت في حديث مع صديق ونحن متوجهون لاجتماع، فحانت منه التفاتة لعامل يقف في الطريق وينظفه.. تمهل قليلا ثم وقف وكان معه بعض الماء البارد فأعطاه إياه، حقيقة شكرته على هذا العمل الجميل، فرد علي قائلا: هذا فيه أجران؛ فهو فقير، وعطشان، فهو فقير تغنيه بفضل الله، وعطشان تسقيه بنعمة الله، ثم تنهد وقال: كم نتقلب بالنعم! ونغفل عنها بسبب الأمن والعافية، هنا تأملت في هذه الإجازة الأطول خلال الأعوام المتأخرة، والتي يجتمع فيها عدة أشياء، فهي إجازة وكثير من الطلاب عندهم فراغ كبير، ورمضان مقبل على الناس، بلغنا الله وإياكم إياه، ودرجات الحرارة ستكون مرتفعة، وهنا ما أجمل أن يتوجه بعض الشباب عبر اللجان الاجتماعية والمدارس والجامعات، لوضع برامج سقيا ودعوة وترفيه لهؤلاء الوافدين خاصة الذين يعملون تحت وهج الشمس، وحسن لو تم التنسيق مع مكاتب الدعوة ومكاتب الجاليات، وسمعت عن بعض برامج السقيا والإعانة لهؤلاء العمال المغتربين، أتمنى أن تتوسع وتؤطر وتنتشر أكثر.


ولأن هذه الإجازة الأطول وفيها رمضان ودرجات الحرارة مرتفعة، جميل أن تراعي شركة الكهرباء أحوال الناس فلا تقطع عنهم الكهرباء والماء، مع تذكير الناس بذلك، وقد سمعت بأنهم سيفعلون ذلك وأرجو أن يكون صحيحا، وجميل لو تنبه بعض التجار، والمقاولين والشركات، لخطورة الشمس على العمال وقت الظهيرة فمن الممكن إعطاؤهم راحة من الواحدة ظهرا حتى الثالثة ثم يعاودون العمل حتى السادسة، وقد سمعت أن البعض بدأ يراعي ذلك، أسعدهم الله، وبارك لهم في أموالهم.

بادرْ إلى الخيرِ يا ذا اللبِّ مغتنمًا
ولا تكنْ مِن قليلِ العرفِ محتشما
واشكرْ لمولاك ما أولاك من نعمٍ
فالشكرُ يستوجبُ الإفضالَ والكرما
وارحمْ بقلبِك خلقَ الله وارعَهُم

فإنَّما يرحمُ الرحمنُ مَن رَحِما

إن انتشار مثل هذا المظاهر الجميلة التي تنبئ عن الإحساس بالآخرين والرحمة بهم أيا كانوا، دليل على حياة ضمير الأفراد والدوائر والشركات والدولة، وهي من أعظم أسباب تنزل التوفيق والنصر، والرحمة والرزق الوفير.. كما قال النبي صلى الله عليه وسلم «هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم» فليست وفرة المال بيد الأغنياء، والسلاح بيد الأقوياء، سببا للنصر والسعادة مالم يشفعه ذلك رحمة بالمساكين والضعفاء، وعدل في الأحكام والعطاء
جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4137422




«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  اشعر أنني غير مستقرة في حياتي

  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  التعامل مع الطفل

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .