أختي .. وقلبي ..!         اللعب ونمو الطفل         جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة        

معاذ .. الأول عالمياً!

  14-6-1437 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد


شاب من شباب المملكة المبتعثين لدراسة الدكتوراة في علوم الحاسب وهندسته، أنهى المواد الدراسية وبعض الأبحاث الصغيرة.
حينما كان يجهز للبحث النهائي والاختبار الختامي أصابه مرض في جسمه وخاصة في ظهره ورقبته.. لم يستطع بعدها المواصلة.. حاول وحاول.. لكن الألم يشتد عليه حتى أصبح طريح الفراش أشهراً، وكانت معه زوجته، فكر كثيراً بالرجوع وقطع البعثة، ولكنه استخسر على جهده الماضي وقطعه نصف مشوار الدكتوراة المتميز، فكر بإرسال زوجته ولعله يحاول هو ومن يرافقه من الأصدقاء، رفضت زوجته.. فكر بطريقة أخرى أن يجهز لنفسه سريراً، وطاولة تنزل له أمام وجهه وهو مضطجع، ويباشر بحثه ودراساته بهذه الطريقة، وتعينه في ذلك زوجته،استمر يصابر ويكافح رغم الآلام المستمرة.. بصبره لذة الإنجاز.. ومتعة المعرفة يقول بدأت أنجز بهذه الحالة أربعة أضعاف إنتاجي يوم كنت معافى.. فلا زيارات ولا رحلات ولا مشاوير، معظم يومي أبحث وأقرأ وأكتب مضطجعا.. حتى أتم الرسالة وتمت المناقشة وأخذ درجة عالية جداً بل حصل على المستوى الأول على مستوى العالم وفاز بحثه بجائزة أفضل رسالة دكتوراة في هندسة البرمجيات لعام 2015م.

ليس المرض والمشكلة والعقبة حاجزا عن النجاح والتفوق بل كثيرا ما تكون سببا للتميز والعمق والفوز

ذهل من حوله كيف تجاوز تلك العقبات ولم يرض بالنجاح العادي بل حاز على النجاح الأول والأميز عالمياً؟! حقق ثلاثة نجاحات -ما شاء الله تبارك الله- أولها الحصول على الدكتوراة وثانيها الحصول عليها رغم المرض وثالثها التميز العالمي لرسالته.
يقول الدكتور معاذ الخلف؛ ما كان ذلك ليتم لولا توفيق الله ثم دعم زوجتي ووالدي ومشرفي وأصدقائي ومعلمي في الجامعة وغيرهم.
إن أنموذج د. معاذ.. يلهمنا عددا من الدروس:
أولاً: ليس المرض والمشكلة والعقبة حاجزا عن النجاح والتفوق بل كثيرا ما تكون سببا للتميز والعمق والفوز،فمعاذ في المرض وبعده أفضل منه قبله دراسياً وبحثياً بشهادته.

ثانياً: الهزيمة والنصر، والنجاح والفشل يرجع بالدرجة الأولى للقوة النفسية المعنوية والتي يطلق عليها الثقة بالنفس فإذا كانت قوية ولو ضعفت الأسباب المادية فمع الأيام تُحول «القوة النفسية» بإذن الله الضعف قوة،والمرض صحة، والفشل نجاحا وهذا ماتم لـ د. عادل.


ثالثاً: أهمية الصبر والإصرار على تحقيق النجاح .
فكثير من الفاشلين لم ينقصهم ذكاء أو معرفة وإنما حرمهم الاستعجال أو الملل أو اليأس من بلوغ الهدف، ولاحظ كيف أصر د. معاذ وصابر وكافح حتى نال فوزاً «فارقا» وكما قال يحيى بن كثير «لا يستطاع العلم براحة الجسم» رواه مسلم في مقدمته وقال أبو تمام:
بَصُرْتَ بالراحةِ الكُبرى فلم تَرَها
تُنالُ إلا عَلَى جِسْرٍ من التّعَب

رابعاً: أهمية المساندة الاجتماعية للشاب والشابة بل والكل في الصحة والمرض، حال الشدة والرخاء، فالمرء قد يضعف أو يمل فإذا وجد تحفيزاً ممن حوله نشط وواصل؛ وهذا ما تم لـ د. عادل من زوجته ومشرفه ووالديه وغيرهم.

خامساً؛ أقول وبملء فمي إن فينا في المبتعثين والدارسين في الداخل في الجامعات والتعليم العام ألف معاذ ومعاذ.. متميزين مبدعين ناجحين.. يملكون مواهب رائعة وقدرات فائقة.. تحتاج من المربين والمعلمين والمسؤولين التحفيز، وتهيئة البرامج الداعمة لهم.. والمقيمة لمستواهم.. أذكر من الزملاء من حقق الماجستير والدكتوراة في الزراعة والهندسة في 4 سنوات، ومن حقق ذلك في الشريعة في مثلها بتميز، وأعرف ممن أعمارهم 20 عاما يحفظ الصحيحين والسنن والمسانيد وكثيراً من المنظومات، وأعرف من يحفظ آلاف الأبيات والأمثال ويكاد يملي عليك كتب الأدب المعتمدة، وهلم جرا.. فالنماذج كثيرة.. تحتاج.. رعاية وتوجيها وتحفيزا.. لننتج مثل د. معاذ ننافس بهم الأمم ونبني بهم الحياة وبلدنا ومجتمعنا ونحن أهل لذلك، وهذا معاذ، صوت فأصاخ العالم إليه.


جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4079699



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  التعامل مع الطفل

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  كرهت زوجتي وأحس بالاختناق عندما اتخيل صورتها

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .