جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع        

الحب .. الأعظم

  26-3-1437 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

الحب أبو الانفعالات، واكسير الحياة، فهو مرطب الأجواء، وقائد الفؤاد، إذا غشيه وعلاه تبعته الجوارح مسلّمة أمرها.

الحب هو انفعال ممزوج بالسرور والأنس والشوق، فحين يميل بالقلب لأحد أو لشيء؛ يحس المرء بلذة تغشى كل أوقاته، وعلى حسب قوة المحبة يكون الفرح والأنس حال القرب والطاعة، ويكون الحزن والفقد حال البعد والمخالفة!

فكيف إذا كانت المشاعر خالصة نقية لله تعالى؟ حينئذٍ يكون هذا العمل العظيم للقلب مدار عبادة الإنسان لربه؛ لذا قال الله تعالى عن أحبابه : «يحبهم ويحبونه».

إنّ من أعظم دلالات من يحب الله، التذلل للمؤمنين، والعزة على الأعداء، والجهاد في سبيل الله، واتباع الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال تعالى:


"أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله".

"قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله".

لكن أعظم ما يقطع هذه المحبة السامية أو يضعفها، تقديم المرء محبوبات الدنيا على مرضاة ربه، قال تعالى: "قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين".. وكم في هذا الوعيد - الذي يحصل لمن غلبته محاب الدنيا على محبة الله ورسوله - من تخويف وزجر فيقع في عذاب قلبي بالدنيا قبل الآخرة؟!

أمّا محابُّ الله فهي كثيرة، وهي كل ما يحبه من الأقوال والأفعال والاعتقادات الظاهرة والباطنة؛ فهو يحب التوابين والمتطهرين، والمتقين، والمؤمنين، والذاكرين، والمنفقين، والساجدين، ويحب المحسنين، والمجاهدين، والمتقنين أعمالهم، والحامدين.


عزيزي القارئ : لقد انتقيت هذا الموضوع لأنّ كل إنسان لا تكتمل سعادته إلا بأن يملأ حب الله قلبه، ويحبه الله ويقدّمه، لذلك فإنّ السبيل إلى محبة الله ورسوله، يمكن الوصول إليها بثلاثة أمور:

أولاً: بالعلم والمعرفة، وذلك بالتفكر في الآيات الشرعية (الكتاب والسنة) والآيات الكونية (النظر في السماء والأرض والنفس والناس).

ثانياً: بالعمل وملازمة محاب الله واتباع أوامره، فالمحب لمن يحب مطيع.

ثالثاً: بالقرب، وكثرة التودد، فالله يحب من دعاه وألح في طلبه، ويفرح بمن تاب إليه وأناب، وقام له وناجاه.

أما الحب الفطري .. فهو أنواع، منها: الحب الطبيعي بين الوالدين والأولاد، والحب بين الزوجين، ومحبة الأطعمة والألبسة والأمكنة وغيرها، وهو حب يهب متعة للحياة وروحا لها، ويمزيها بحيوتها وحركتها قال تعالى: "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب".


لكن الخطورة حينما يتجاوز طبيعته فيحول بين القلب والرب، وبين العبد وحبّ الله المتفضل بالنعم والخلق والجلال والجمال.. كما قال حسان رضي الله عنه:

وأنت إله الخلق ربي وخالقي..

بذلك - ما عَمَّرتُ في الناس - أشهد

تعاليت رب الناس عن قول من دعا ..

سواك إلها أنت أعلى وأمجد

لك الخلق والنعماء والأمر كله ..

فإياك نستهدي.. وإياك نعبد.

فإذا انشغل القلب بالمحابِّ الأدنى عن الحب الأعظم الأعلى يتعذب القلب! قال سبحانه وتعالى: "ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله".

فما أجمل أن يشيع المرء في حياته الحب لله ولرسوله وللمؤمنين، ويتلمس مواقع المحبة وأعمالها، ويتباعد عما يخدشها أو يضعفها.


فبالحب يتلذذ العبد بوجوده في طاعة الله، وبالخوف يتوقى مواطن غضبه، وبالرجاء ينطلق في حياته يحدوه عظم الأمل بعفوه ومغفرته.

أخيراً: الحب ينبت في القلب كالزرعة، فإن سُقيت وحُفظت سَمقت وأثمرت، فأصبح أصلها ثابتا وفرعها في سماء الإيمان والإحسان والراحة والسرور .


جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4063525



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  اشعر أنني غير مستقرة في حياتي

  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  رسالة الماجستير

  معاناة نفسية

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  التعامل مع الطفل

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

هل أصبح الكتاب الالكتروني بديلاً عن الكتاب الورقي ( المطبوع) ؟
نعم
لا
لا أدري

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .