جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع        

أبي وبقرة الفقير

  7-1-1437 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

عزمت يوماً على السفر من الرياض لبريدة، فعلم بذلك أحد الأصدقاء، فطلب مني إيصال والده معي، رحبتُ بذلك، وفعلاً تواعدنا، أركبته، وسلّم عليّ واحتفينا ببعضنا، وكان رجلاً طيباً صالحاً تجاوز السبعين من عمره، ضعف بصره، وكلَّت قواه.

انطلقنا في الطريق ومعي اثنان من أولادي، قدمنا له القهوة وبدأنا نتجاذب أطراف الحديث، ثم سألني عن اسمي (ويبدو أن ابنه لم يخبره)، لمّا أجبته عن اسمي: عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد الأحمد، فقال: من أيّ الأحمد؟ قلت: من بريدة، ووالدي شهرته: «عبدالله بن أحمد»، قال: ابن أحمد التاجر الذي في السوق؟! الذي حباه الله طولاً ومبسماً و..و..و..؟! قلت: نعم هو ذاك رحمه الله، فتلعثم بعباراته، ثم اغرورقت عيناه بالدموع وبكى، فأصابني أنا وأولادي الوجوم!


لمَّا هدأ قليلاً، رحَّب بنا وبالغ في الثناء، ثم قال: ما أعظم هذا الرجل! ثم أقسم بأنه لم يتركه ليلة من الليالي من الدعاء، والسبب في ذلك قصة حصلت له مع والدي قبل نحو 55 عاماً، إذ يقول: «خرجت يوماً وقد أصابتني ضائقة مالية، ولا أملك شيئاً، وأنا متزوج ولدي طفل وأمي، فأصابنا الهم لقلة ذات اليد والطعام، فلم أجد حلاً سوى التوجه لسوق (الجردة) وهو السوق التجاري لمدينة بريدة، وفيه البيع والشراء وسوق الإبل والغنم والزل والطعام، فلما وصلته تلفتُّ يميناً وشمالاً، فلم يتيسر لي شيء أو عمل، وجلست أدعو الله بالتيسير، حينها رآني والدك جالساً مهموماً، فسلَّم عليَّ ثم سألني: (عسى ما شر؟!) فأجبته أبداً ما فيه إلا العافية، فألحَّ علي فأخبرته بخبري فاهتم لي، ثم قال: اتبعني! فتبعته، فذهب لمبيعة الإبل والغنم فاشترى لي بقرة بخمسين ريالاً، وقال: خذها! فرفضت، ثم بعد إلحاحه وافقت كسلفة لمدة عام»!.


يقول: «أخذتها فرحاً أكاد أطير وأدخلتها على أهلي، ففرحوا جداً بها وعلم الجيران فكان أسعد خبر للجميع! هل تعلم لماذا؟ لأن البقرة في ذلك الوقت كأنك ملكت «بقالة كبيرة» فمن ملك بقرة أصبح غنياً عزيزاً، نشرب حليبها ولبنها ونأكل زبدتها ورويبها، عشت شهوراً وسعدتُ أنا وأهلي وجيراني، وما أسرع العام مر، فغلبني الهم والضيق، ولا يوجد عندي مال للسداد، فقلت: لا أملك حلاً سوى جلبها للسوق وبيعها، فذهبت للسوق وجلست أحرِّج عليها، فمر بي والدك، فسلّم وفرح يحسبني اغتنيت وهذه فوق حاجتي، فسألني: فوقعت في حرج هل أخبره بالحقيقة؟ فعزمت على إخباره بأنني عجزت عن توفير المبلغ للسداد، ولا أملك غيرها لأبيعها لأسددك، فتضايق من ذلك وأخرجني من السوق ثم ذهب بي لدكانه وطلب دفتر الحساب فألغى ديني، ثم قال لي: هي ملكك وتنازلت لك عن مالي، بارك الله لك فيها، متأسياً بقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أحب الناس إلى الله عز وجل أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً»، يقول: فبكيت وأقبلتُ أقبّل رأسه شاكراً وداعياً».


يقول هذا الرجل الطيب الذي حدثني بقصته: «ما زلت من ذلك الوقت حتى اليوم أدعو لوالدك كل ليلة آخر الليل وكل جمعة، فلقد كفاني همي وكشف كربتي -رحمه الله-».

تأثرت من قصة العم عبدالرحمن، التي هي من قصص الوالد التي يرويها محبوه ومزامنوه، وهذا دلالة أن فعل المعروف تبقى مآثره فضلاً عن أجره، وأن البر بالناس لا يبلى يدوم في قلوبهم وفي صحائف الأعمال، وهذا شاهد واقعي لم تمحه عشرات السنين من ذاكرة هذا الشيخ الكبير ولا من نبضات قلبه..

أَحْسِنْ إلى النَّاسِ تَسْتَعبِدْ قلوبَهم

فطالما استعبدَ الإنسانَ إِحسانُ

مَن جادَ بالمالِ مالَ النَّاسُ قاطبةً

إليه والمالُ للإنسانِ فتَّانُ

أَحْسِنْ إذا كان إمكانٌ ومَقْدِرَةٌ


فلن يدومَ على الإنسان إِمكانُ


جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4051170



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  اشعر أنني غير مستقرة في حياتي

  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  التعامل مع الطفل

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .