جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع        

ثورة العفو

  21-9-1436 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

في خضم هذه الحياة وتعرجاتها، تمر بالإنسان المواقف والأشخاص، القريب والبعيد فيتفقان ويختلفان، ثم يلتقيان مرات وكرات.. وتمسح الذاكرة تلك الندوب والمخاشنات، لكن البعض لا ينسى بل تكون ردة فعله شديدة سواء بين ابن وأب، أو أم وابن أو بنت، أو أخ وأخ، أوأخ وأخت، أو مع جار أو قريب، ويقاطعه لسنوات متعددة.
ينسى المرء حال الاختلاف - الذي غالباً في «أمور شخصية وليست شرعية» -، أن ممارسة العفو والصفح عبادة شرعية ولو كان الحق له فيتنازل عنه، فكما يصلي العبد ويصوم ويحج كذلك يعفو.. بل جعل الله العفو صفة للمتقين أهل الجنة، وسبباً لنيل مغفرته وعفوه: "وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس". وما عظم ثواب العافي إلا لتعاظمه فوق حظ نفسه فلم يرد السيئة بالسيئة بل بالعفو، ويزيد البعض إحسانا وهذا مقام أعلى.

أما كون العفو سبباً لنيل مغفرة الله، فقد حكاها القرآن في سورة النور، حيث كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- محسناً لمسطح وهو ابن خالته وينفق عليه، لكن مسطح خاض في قصة الإفك مع من خاض، فغضب أبو بكر وحلف على قطع النفقة عنه؛ ومن تأمل هذا المشهد يرى أن أبا بكر محق، لكن الله تعالى يشرع أمرا أسمى وأنقى مع كل الناس؛ وخاصة الأقارب قوامه التسامح والعفو: "ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربي والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم"، ولما سمع أبو بكر الآية قال: بلى أحب أن يغفر الله لي، فأرجع نفقته الدائمة لمسطح!.
إذن العفو.. معناه يكون هناك خطأ من الآخرين في حقك، إما تقصير في واجب لك أو إيصال أذى إليك، فبعض النفوس تأخذها العزة بالإثم فتشتد وترد على الخطأ بخطئين أو مثله، وقد يتطور الأمر لهجران لسنوات، وفي هذا أولاً: خلل في طاعة الله، وحرمان للنفس من مغفرة الله، ثانياً: قطع لأواصر العلاقة سواء كانت قرابة أو جيرة أو صداقة، ثالثاً: يصاب الإنسان نفسه بمرارة لتذكر هذه الأخطاء وتعدد الهجران فتتحسر نفسه وتضطرب علاقاته، ولو عفا وصفح لنال رضا الله ومغفرته، وطيَّب العلاقة وزينها أكثر، وأراح قلبه من تعدد العدوات وتنوع صور الهجران؛ وكما قيل:

لماّ عَفَوْتُ ولَمْ أَحْقِدْ عَلَى أحدٍ ** أَرَحْتُ نَفْسِيْ مِنْ هَمِّ العَدَاوَاتِ
فالناس من حولك لا بد من وقوعهم بالخطأ بأي صورة كانت، وكشواهد داعمة لذلك موقف يوسف -عليه السلام- مع إخوته بعد كل ما عملوه معه: "لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم".
وموقف نبينا محمد حين فتح مكة -صلى الله عليه وسلم- مع أهلها الذين كانوا رأس الحربة في عداوته، فقام ذاك الموقف العظيم بالخلق النبيل: "اذهبوا فأنتم الطلقاء"!.
ومع تجدد مواسم العبادات والخيرات في الجُمَع والصلوات، وفي شهر الصيام، ما أحوجنا لبدء ثورة في النفوس تزيل الحظوظ الدنيوية النفسية فيتناسى الماضي، لنيل مغفرة الباري، ويفتح كل متباعدين قريبين صفحة جديدة بعد التباعد والجفاء، فإنَّ كل واحد منا يتمنى مغفرة الله وعفوه، والتي حث عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة -رضي الله عنها- في هذا الشهر، وخاصة في العشر الأواخر: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني".

أما أعظم ما ينال به عفو الله بعد الدعاء، فهو العفو عمن نال منك أو أخطأ عليك: "وليعفوا وليصحفوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم"، لذلك فلنقلها من أعماق نفوسنا: بلى يارب.. نريد أن تعفو عنا وتغفر لنا، فأشهدك بأني عفوت عمن أخطأ في حقي، وأعنّي يارب على أداء حقوق الآخرين.. فأنت الكريم والغفور الرحيم.


جريدة اليوم
http://www.alyaum.com/article/4077560



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  اشعر أنني غير مستقرة في حياتي

  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  التعامل مع الطفل

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .