ملاعبة طفل تعزل مسؤولاً!         الدفاعات النفسية         أختي .. وقلبي ..!         اللعب ونمو الطفل         جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم        

فلنرحم شيخوختنا ...

  7-12-1435 هـ

الدكتور/محسن العيسوى

من المعروف أنه في الفترة الأخيرة من عمر الإنسان يحدث تغير في النشاط الجسماني والعقلي من حيث حدة البصر علي سبيل المثال والقدرة على التعلم وهذا النقص يحدث غالباً بعد سن الخمسين
ومع تقدم السن يظهر بوضوح هذا النقص أو الخلل في النشاط العقلي والجسماني مثال ذلك قلة القدرة علي الانتباه وزيادة الوحدة في الشخصية. وكلمه شيخوخة تعني التغيرات الباثولوجية التي بها يحدث تدهور في النشاط العقلي والجسمانى للإنسان والتى تؤثر علي سلوكه ومزاجه وقدرته على التأقلم وهي تشير إلى قرب نهاية الحياة للشخص.
ومن أكثر أمراض الشيخوخة هو (العته) وهو فقدان القدرات العقلية بحيث تؤثر على أداء الشخص الوظيفي والاجتماعي ويظهر فى صورة خلل للذاكرة والحكم الخاطئ على الأمور ونقص التفكير التجريدي وخلل في الوظائف العليا لقشرة المخ وتغير في الملامح الرئيسية للشخصية.

وكلمه شيخوخة تعني التغيرات الباثولوجية التي بها يحدث تدهور في النشاط العقلي والجسمانى للإنسان والتى تؤثر علي سلوكه ومزاجه وقدرته على التأقلم وهي تشير إلى قرب نهاية الحياة للشخص

وخلل الذاكرة هو أكثر الأعراض بروزاً وهو أكثر للأحداث القريبة ، مثال لذلك ترك البوتاجاز مشتعل أو الأبواب مفتوحة وفى الاحوال المتقدمة قد ينسى أسماء المقربين إليه وهذا المريض غالباً ما يكون غليظ القول حاد وجفاف الألفاظ يلقي بكلمات غير مناسبة ويهمل في مظهره الشخصي وفي نظافته ولا يحترم العرف والتقاليد.لذا يجب علينا ان نحترم شيخوخة آبائنا وأن نقدر لهم دورهم. في رعايتنا ونحن صغار لا حول لنا ولا قوة وقت أن كانوا اصحاء فقد جاء الدور لنشعرهم بآدميتهم وأن نحترم ضعفهم وهوانهم فإلى جانب ما يعانوه فمعظمهم يعانون أيضا من أمراض القلب والسرطان والسكتة الدماغية وعدم القدرة على التحكم في التبول والروماتيزم وغير ذلك الكثير مما يجعله يتخذ من العزلة منهاجاً ليخرج من المجتمع احتراماً لنفسه ولذاته وكبريائه.


لذا يجب على المحيطين أن يوفروا. لهم كافة وسائل الراحة والإحساس بالأمان حتى يستعيدوا جزء اً من ثقتهم بأنفسهم واحترامهم لها ولا يجب أن نحملهم خارج حدود طاقتهم العقلية والجسمانية وألا نضيق بهم أو نشعرهم بذلك كما يجب أن نستمع لهم بصدر رحب وبحب وألا نمل من تكرارهم ما يقولون وما يسردونه من حكاياتهم في الصغر والشباب وألا نضيق ببطئهم كما يجب أن نهتم برعايتهم الصحية والتمريضية والتأهيلية الخاصة بهم فالحياة عجلة دائرته وشاب اليوم هو شيخ الغد. ولنفعل وصايا ديننا الحنيف ورسولنا الكريم بالوالدين. نكسب بهما رضائهما ورضا الرحمن.



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  تحمل مسؤولية الأسرة

  حادث يؤرق حياتي

  بيتنا مسكون بالجن

  فتـاة أحـلامي

  أعاني من حالة نفسية بسبب الوضع المادي السيئ لزوجي

  أختي تحادث شاباً

  تعبت من الحياة لا أدري لما ذا أعيش

  الصراعات الأسريه

  طالب بكلية الطب وجائني عرض وظيفي من أحد الشركات هل أترك الكلية أم ماذا أفعل ؟

  مشكلتي هي تفكيري الدائم وتعلقي الشديد بزوجي

  أعصابي تنهار وأريد الطلاق من زوجي

  أريد نسيان المــاضـي

  أصبحت لا أثق بأحد ولا أشعر بلذة الحياة

  ابني يتخيل أشياء غير حقيقة ويخاف منها

  أختي متزوجة من شخص مصاب بالمازوخية الجنسية

تسهم المشاريع المتوسطة والصغيرة في القضاء على البطالة
نعم
لا

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .