إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع         نصف القوت راحة..!         العنف وآثاره على الطفل والمجتمع         هاتفني يبكي أخطاءه .. !        

الإيجابية ثقافة

  22-7-1435 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

تصنع الإنسانَ بيئتُه التي يعيش في جنباتها.. يتأثر بما يراه من المواقف وما يسمعه من الكلام.. وما يتابعه في الإعلام والشارع والمسجد وغيرها، فينمو الطفل وتتشكل الشخصية وتبرز معالمها..حينها البعض سيثق بنفسه ويكتشف قدراته.. فينطلق، والبعض يفقد ثقته.. ويتشكك في قدراته.. فيتقوقع، ومن بين هؤلاء أناس ينشرون الجمال فكراً وسلوكاً، وينقدون ولكن بتوازن واستحضار لجميع الألوان، وبقسط واعتدال، وأناس لا يرون ذلك الجمال، ويضخمون سلبياتهم وسلبيات من حولهم، والشاهد من هذه المقدمة أن أي سلوك نريده في حياتنا ومجتمعنا.. لابد أن يسبقه ويزامنه نشر لثقافته.. وتبيان لمعالمه، وعرض لنماذجه، ومن ثمّ ينتشر رويداً رويداً.
ففي الأسرة مثلاً، الإيجابية تغرس فيها بين الزوجين في نظراتهم وكلامهم وعطائهم، بل وحين اختلافهم، تنمو مع نمو الطفل في القرب والضم والغذاء والإيمان والأمان، وفيما يلعب به ومَن يلعب معه، يتربى على الإيجابية بين يدي والديه في الملاعبة، وأسلوب الكلام والملاطفة.

الإيجابية، روح تسمو مع كل نظرة جميلة، وتعامل راقٍ، وإحسان وبسمة، ولن نصل لقمة الإيجابية حتى نبدأ من أساسها، وأساس كل شيء أفكاره وثقافته

وفي المدرسة تنشأ الإيجابية في حوار المعلم، وسلوكه، وحينما يرسل المعلومة ويثير النفوس بالقصص والتحفيز، ويحرّك أساليب التعاون ويوزع المسؤوليات بين أفراد الفصل فيقوم كل فرد بمهامه.
وفي الشارع.. تنتشر الإيجابية في طريقة المشي والسير ماشياً أو راكباً واستخدام آداب الطريق.
وفي برامج الإعلام ومناهج التعليم، تحبب الإيجابية في البرامج، وتطبق الأخلاق مع تدريسها، وتمارس الأمانة والقيام بالحقوق في أطروحاتها الإعلامية.
بل وتبرز الإيجابية والإيجابيون في نمذجة المبادرين والعاملين والصادقين والمخلصين، حينما نخلق المنافسة الشريفة بين أفراد المجتمع ومؤسساته وفئاته، والسعي نحو تعميق الإيجابية لتشمل الفرد بين أسرته وداخل حيه.. وفي مجتمعه.. فيتبارى الناس في تحقيقها.. كما يتبارى اللاعبون في الوصول لهدفهم!

الإيجابية فكرة.. تنمو وتتكاثر.. وسلوك يمارس ويكرر.. ومشاهد وصور تُبرز وتُشجع.. نراها في زوايا البيت وشوارع الحي، تطلّ من حروف الكاتب وقصيدة الشاعر، وكلمات الخطيب والمحاضر، ومشاهد التمثيل ولوحات الإعلانات وفنون الرسم.
إن نشر الوعي بشيء ما قبل المطالبة به سلوكاً؛ هي المرحلة الأولى في إكساب المجتمع سلوكيات معينة، وهذا ما أشار إليه علماء النفس الاجتماعي في موضوعات سلوكيات المجتمع وتغييرها أو تطويرها؛ حيث إنّ ذلك يتم عبر وسائل التغيير الاجتماعي وتطويره بالتعليم والإعلام والأسرة والمسجد والنادي وغيرها وفي الوقت الحالي تضاف شبكات التواصل الاجتماعي، وخذ على ذلك مثال «إعانة العمال» خاصة موظفي البلديات الذين ينظفون الطرق والشوارع، فهم من جراء تعودهم على الإحسان يقبلون على الناس باعتياد، ورأيت الكثير يحمل معه في سيارته عصيراً أو ماء في الصيف لأجلهم.

مثال آخر في الاهتمام بالبيئة وإعادة التدوير، ففي البداية كانت مجرد أفكار تقرأ في الكتب، فأصبحت تتحول لمشاريع واقعية في عدد من مجالات الحفاظ على البيئة سواء على الصعيد العالمي -وهو ما يبرز هذا المثال فيه بشكل أكبر-، أو على الصعيد المحلي، وهو الذي بدأت فيه المشاريع تنمو على استحياء.
الإيجابية، روح تسمو مع كل نظرة جميلة، وتعامل راقٍ، وإحسان وبسمة، ولن نصل لقمة الإيجابية حتى نبدأ من أساسها، وأساس كل شيء أفكاره وثقافته، ومن أراد أن يحقق الإيجابية داخل نفسه وأسرته ومجتمعه فليجعلها «ثقافة» لهم، وسيصل لهدفه حتماً يوماً ما.



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :
  احمد مالك -  السودأن          
  اعجبني والله




  توهم المرض

  محتارة بين قلبي وبين أهلي .. فمن اختار؟

  زوجـي لا يصلي ويشك بي

  الــوســواس

  هل يجوز لي الإشتراك في مواقع الزواج على النت

  يراودني الشك من بعض تصرفات زوجي وأريد مصارحته بذلك

  متزوجة منذ أكثر من عام واكتشفت أن زوجي يخونني

  أريد التخلص من حالة العجز واليأس

  زوجي لا يهتم إلا بنفسه

  آلام الماضي جعلتني افقد الثقة بنفسي تدريجياً

  أعاني من الخوف الشديد من الموت

  ابنتي في صراع داخلي بيني وبين أهل زوجي

  أخي الاصغر انطوائي

  زوجتي ذهبت إلى بيت اهلها ولا تود الرجوع

  أخــاف من الليــل والمطــر

قدمت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً في المجتمع ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .