إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع         نصف القوت راحة..!         العنف وآثاره على الطفل والمجتمع         هاتفني يبكي أخطاءه .. !        

هل نحن تلقائيون؟!

  23/7/1429 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

التلقائية .. روح يتذوقه الغادي، ونسيم يستنشقه المرتاح، وسماء يرفّ فيها ذاكم التلقائي الحميم، الذي لا يبحث عن المغيبات، ولا يستجر الماضيات..!
كم مرّة ومرّة قابلت فئات من الجنسين، فألفيت أطيبهم عيشاً وأسعدهم نفساً وأغزرهم إنتاجاً ذلك العفوي المتوقد المنطلق، الذي لم يحمل الأمور أكثر مما يراها كوضح الشمس!
إن التلقائية تتضمن الوضوح في الشخصية، والبساطة في التعامل، والعفوية في الكلام، والبذل في الحال، وإن هذه الخُـلـّة لهي مطلب شرعي، ورد الأمر بها في شريعة الصدق والوفاء والنهي عن الكذب والاحتيال، والظن الفاسد، وخصال النفاق، التي تقوم على شخصية ذي الوجهين، كما أنها –أي العفوية - سلوك أمر به الرائدون في مجال الصحة النفسية والعلاقات الاجتماعية والأسرية، لكونها من الركائز الأساسية للسعادة.

إن التلقائية تتضمن الوضوح في الشخصية، والبساطة في التعامل، والعفوية في الكلام، والبذل في الحال !

والتلقائي، ليس له إلا حبل واحد للتعامل، ووجه واحد للناس، ونفسه لا تطيق أن تلعب بحبلين أو يتحدث بوجهين، بل ويمقت من قام من الناس بذلك، فتراه وقد قدّم قلبه في راحة يده (أي أن ما في قلبه على لسانه)، فالناس معه في راحة، وهو معهم في عنـت!
ترى كم من تلقائي عاش بهذه الروح الجميلة، فاغتال جمالها أولئك الكاذبون المحتالون الغادرون، ويبدو ذلك في عدد من الصور الحياتية بين الزوجين، وفي كنفات الأسر، وبشكل صارخ في أروقة المؤسسات والدوائر، وأحياناً في علاقات الأقارب والأصدقاء..
لم يغب عن مخيلتي تلكم الدمعات الحارة التي ذرفها من تسربل بالعفوية والصراحة والصدق فوجد صديقه غادراً به ، كاشفاً أستاره وأسراره، وأشد من ذلك المرأة التي لبست الحزن بسبب حليلٍ أخذ بساطتها وعفويتها معه ليجعلها وقوداً لخيانة لا تغتفر، وكم يكون الأمر أشد وقعاً وألماً إن كان تعمدًا وترصدًا للإساءة واتهاماً بالسذاجة والخفّة، فيسرقون حينها التلقائية من نفوس أصحابها، ويخطفون أرواحهم المتدفقة وأموالهم وأعمالهم أحيانًا وكأن شيئـًا ما كان! ، حينها قد يصدر التلقائي قراره لما رأى فساد الطوايا وخبث النوايا ليقول: لا للعفوية والبساطة، إذ من أجلها داسنا المحتالون وحطمونا!

أيها التلقائيون..
لا تثريب عليكم، فالأمر شديد وقعه، وقد يصلكم بعض الأذى، غير أن هبة الله لكم لا يعدلها أرض ولا سماء، ولا دنيا ولا فضاء، فوالله أن من حُرم خصلتكم هذه لهو في أتون التوتر والقلق والجشع والظن الفاسد والتكلف المقيت، فاهنئوا بها هناء الشاكرين، وإن أصابكم بعض أذاها .. فاعلموا أنكم في نعمة، وكل ذي نعمة محسود، ورحم الله الشافعي حين قال:

إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا× × فدعه ولا تكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة× × وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة × × فلا خير في ود يجيء تكلفا



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :
  فجر نجد -  السعودية          
  ترى كم من تلقائي عاش بهذه الروح الجميلة، فاغتال جمالها أولئك الكاذبون المحتالون الغادرون،
  
  أظنني من هؤلاء
  كاد هذا القال أن يخرج دمعاتي..
  شكرا جزيلا لك..
  في قلبي الكثير الكثير..
  أعاهد نفسي على الصمت والتكلف ثم لاألبث أن أجد نفسي منطلقة وأولئك يفهمون العكس كل مرة..فأعود لألوم نفسي وأعاهدها مرة أخرى على وضع ذاك الحاجز..
  يكفي أن الله يعلم النوايا والسرائر..
  هو الحسب ونعم الوكيل..
  مريم -  الكويت          
  شكرا لك يا شيخنا على هذه المقالة التى اكثر من رائعة وأنا من تلك المجموعة واعاني من آلام وحزن شديد وخصوصا من الناس العزيزين مني وهم الاصدقاء هل هذة الخصلة التى نحن بها وما يصفونا بها من السذاجة وقلة تصرف وما حل وكيف التصرف في هذة الامور التى نعاني منها وشكرا
  مرمرة -  الكويت          
  صحيح يا سيدي الفاضل ما قلتة ولكن الى متى والعذاب يراودنا نحن التلقائيون نحن لسنا بقمامة يلقون بها كلامهم الجارح والبذيئ لنا وما ردك على العفو عند المقدرة وشكرا
  محمدالمطيري -  السعودية          
  اللهم لاتحرم الاجر شيخنا المبارك واحفظه من بين يديه ومن خلفه وسدد خطاه
  
  إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة × × فلا خير في ود يجيء تكلفا
  
  
  اللهم احسن خَلقناوخُلقنا
  ام سيف -  سعوديه          
  السلام عليكم " لك جزيل الشكر على هاذا المقال الرائع كم تهللت اساريرى بعباراتك الصافيه النقيه تجسد لناطائفه واسمح لى بتلك العباره لانها اصبحت نادره في زمن حلى فيه الزيف ووحب الذات والدنيا ونسو او تناسو ان التلقائيه نعمة من نعم الله تستحق الشكر والحسد
  محمد علي عبد الله الشماسي -  السعودية          
  ما احوجنا الى التلقائية والى فهم حياتنا بعيد عن التعقيدات
  نوره المحمود -  السعودية          
  مقال رائع بل الفعل حقاً إن البساطه راحة ولا خير في ود يجيء تكلفاً.
  ليلى  -  السعودية          
  مقال رائع دكتورنا الفاضل
  
  ما أروع التلقائية وما أحلاها
  
  لكن هل نستطيع تعلمها والتدرب عليها ؟
  yosf mohmd -  لسعوديه          
  وفقك الله ورعاك
  الأسلمية -  السعودية          
  جزاك الله كل خير دكتور عبد العزيز
  أنا من النوع التلقائي وانصدم كثيرا مع الناس فلأني أفهم الأشياء على ظاهرها وهم يفهمون بشكل آخر أحاول أن أكون مثلهم ولكن لم أستطع وأتمنى أن أجد صديقا يكون مثلي تلقائيا، ولذا دائما توجد لي نصائح وإرشادات لأني على نيتي كما يقال...
  والحمد لله على كل حال
  السمو -  السعودية          
  ماأقول الا الله يجزاك الجنة ياشيخنا على هذا الكلام الرائع...........وانا سعيدة جدا بتواصلي مع هذاالمركز لانه يوجهني لاصلاح شأني ومن حولي بورك في عطاءكم
  نورة سعد سعيد الشهراني  -  المملكة العربية السعودية          
  ما أروع هذا المقال .. حقاً ما راحة النفس إلا حينما يكون الشخص تلقائي غير متكلف .. يارب أسألك أن تصلح نفوسنا ولا تحرمنا صلاحها ..
  morad  -  maroc          
 
  جريحه زمن -  الامارات          
  جزاك الله خيرا
  في كل كلمه قلتها
  اني اول من تبهدل بسبب هذه الخصله
  وياريتني اقدر اغيرها
  حنان -  الجزائر          
  شكرا جزيلا صحيح خير الكلام ماقل و دل باسلوب عفوي و جميل واسمحلي ان اضيف كن على سجيتك كن كما انت كن كما خلقك رب الارباب عز وجل في علاه دون تكلف واصطناع جزاكم الله خيرا
  هتون -  السعودية          
  مقال ممتاز لاول مرة أسمع فيه
  شكرا شيخ عبدالعزيز ..
  نعم نحن تلقائلون ...
  يقين -  الاردن          
  مقال رائع وقد ضرب على وتر حساس بالنسبة لي.فأنا شخص تلقائي وكثيرا ماأرى ردات فعل عكسية من المحيطين واتهم بالسذاجة والخفة كما ورد ولطالما فكرت بالتخلص من هذة الصفة لأنها تجلب لي المتاعب و لكني لا أستطيع
  hanane -  maroc          
  جزاك الله الجنة
  سارا -  مكة          
  جزاك الله كل خير وزادك الله من فضله رائع ياشيخي كتاباتك لها وقع واثر في النفس .
  مـســـاعــد الهطلاني -  السـعودية - عنـيزة          
  دائما تتحفنا يا شيخ عبدالعزيز بأطروحاتك المتميزة ..
  موضوع موجز ومركز .. فجزيت خيرا ..
  تعليق :
  إذا ساء فعل المَرء ساءت ظنونه .. وصـدق ما يعتاده من توهــم .
  والتـلقائي هو ذلك الإنسان الذي حسن فعله لمَّّّا حسن ظنه .. فلم يعش على الحيلة ولم ينافق ولم يحمل الأمور أكثر مما تطيق ، وبهذا المنظار ينظر للآخرين ..
  فعاش بسيطا غير متكلف ، واضحا مع كل من حوله غير غامض . فهنيئا له .
  عبير -  السعوديه من مكه          
  من لايشكر الله لايشكر الناس من هذا المنطلق اشكر الشيخ عبد العزيز بن عبدالله الاحمد على المقالات الرائعه والمفيده
  روادة -  السعودية          
  أريد التواصل مع الدكتور النفسي
  MeSo -  السعودية          
  الله يسعـدك على هالطرح القيم
  salma -  maroc          
  جزاكم الله الف خير
  ح ل أشواق -  السعودية-الرياض          
  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  جميل والله ما قرأت، وأضيف ان التلقائيون هم من يجب أن نصاحب، (تفائلوا بالخير تجدوه) والصاحب ساحب، وأقصد بذلك كن معهم ومنهم ولا تنسى أن وقودهم هو "التحفيز الإيجابي".




  توهم المرض

  محتارة بين قلبي وبين أهلي .. فمن اختار؟

  زوجـي لا يصلي ويشك بي

  الــوســواس

  هل يجوز لي الإشتراك في مواقع الزواج على النت

  يراودني الشك من بعض تصرفات زوجي وأريد مصارحته بذلك

  متزوجة منذ أكثر من عام واكتشفت أن زوجي يخونني

  أريد التخلص من حالة العجز واليأس

  زوجي لا يهتم إلا بنفسه

  آلام الماضي جعلتني افقد الثقة بنفسي تدريجياً

  أعاني من الخوف الشديد من الموت

  ابنتي في صراع داخلي بيني وبين أهل زوجي

  أخي الاصغر انطوائي

  زوجتي ذهبت إلى بيت اهلها ولا تود الرجوع

  أخــاف من الليــل والمطــر

قدمت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً في المجتمع ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .