إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة         أخطر وظيفة!         الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع         نصف القوت راحة..!         العنف وآثاره على الطفل والمجتمع         هاتفني يبكي أخطاءه .. !        

أبا هديل رحلت حمامتك.. وبقى هديلها ..

  14/5/1429 هـ

الشيخ الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد

أخي العزيز محمد الحضيف ..

علمتُ كما الآخرين بنبأ غيبوبة ابنتك الكبرى هديل منذ ثلاثة أسابيع تقريباً، وقرأتُ تباريحك حيال مصابها، وما لاقيت من عسر في المداواة والمشافي، وكنتَ وقتها تُنازل الأطباء بعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر، غير أنّ الله اختار نقل فلذة كبدك إلى دار أخرى، بعد أن ربت على يدك ويد والدتها الثكلى، عظم الله أجركما!

ومن عرفكَ يا أبا المنذر، لعلمَ أن هديل قد استنشقت عبير الإيمان متضوعاً من أقحوانكما، واستطعمت مذاق الصدق والحق من ندى خيركما، ونهلت كؤوس العطاء من نمير بذلكما، ودرجت في معالي السمو النقاء حتى بلغت مكاناً علياً، فكانت شامة سامقة بين قريناتها علماً وثقافة وأدباً وهمة وعزماً، لكن ما إن بلغت هذه الوردة قمة نضارتها، وأوج عطاءاتها .. حتى قيل: ارجعي إلى ربك! فترحلُ هديل الخمسة والعشرين ربيعاً من هذه الدنيا، مودعة أقلامها .. أحلامها .. آلامها .. أحبابها .. أرحامها .. إلى دار أخرى في ظل اللطيف الرحيم، ولتفضي إلى الجواد الكريم..

لا تحزن! فو الله لا أدري بماذا أغبطك؟ وأغبطها!
أبصلاحك؟ صبرك؟ عطاؤك؟ كتاباتك؟ تربيتك؟ محبة الناس لك؟ وبماذا أغبط تلك الفتية المرضية المعطاء؟ بخيرها؟ بكتاباتها؟ همتها؟ بموتها يوم الجمعة؟ أم بكثرة من صلى عليها؟ أم بتلك الحشود التي تبعتها ثم صلوا عليها أرتالاً في المقبرة؟ أم بذلك الموقف الصامت المهيب حين أهيل عليها التراب فسكن الناس بل والزمن ليسألوا الله لها في ساعة الإجابة العظيمة، في عصر جمعة العاشر من جمادى الأول من عام 1429هـ.

يا كوكباً ما كان أقصر عمره وكذاك عمر كواكب الأسحار

أبا المنذر ..
لقد هرعتُ إلى الجامع للصلاة عليها، فإذ بي أفجأ بثلاث غيرها، وطفل .. ترى منهن؟ وأين هديل بينهن؟ ورأيتٌ المسجد وقد امتلأ نصفه بما يقارب الألف نفس من الرجال، فما أحرى إجابة دعوتهم، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: " ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه‏ " رواه مسلم، ثم أتيتُ المقبرة فإذ بي ببياض عظيم –أو بسواد عظيم-، فئام تتزاحم شيباً وشباناً، وكباراً وصغاراً، ومعظم من رأينا ينضح على وجوههم الوضاءة والإيمان، ومياسيم السنة، وتشع من عيونهم الخشية، وتلهج ألسنتهم بالذكر والاستغفار، وحينها جلستُ أمامك على شفير قبرها أتأملك وقد أسندك رجل من الخلف، أسارقك النظر فأحس بذاك القلب الذي طأطأت سماءه الضراء، رأيتك محدقاً ببصرك في ابنتك التي توارى الثرى، متماسكاً ثم تحيل دمعاتك خفية، وتزمّ بيدك وجهك، والناس حولك ما بين ناظر وفاكر وذاكر .. فيا الله، ما أصبرك أبا هديل، ملكت نفسك .. وقد يكون ذاك لأنك بين الأنام، أما حالك حين تخلو بالملك العلام في غفلة منهم أو في ساعات الظلام فحينئذ ستحكي الأبوة مشاعرها!

ولا أكتمك..فقد غلبت دمعاتي رجولتي، وتفكرت كأنها ابنتي بل هي كذلك فاهتزت مشاعر أبوتي، وكأني بك في هذه الأيام التي سيكتمل فيها القمر بدراً وقد صرت مثل الحسن التهامي الذي فقد ابنه في أيام تمام البدر فقال:
أحيي ليالي التم وهي تميتني ويميتهنّ تبلد الأسحار
إلى آخر تلك القصيدة الشجية..

أبا هديل ..
لا تحزن! فو الله لا أدري بماذا أغبطك؟ وأغبطها!
أبصلاحك؟ صبرك؟ عطاؤك؟ كتاباتك؟ تربيتك؟ محبة الناس لك؟ وبماذا أغبط تلك الفتية المرضية المعطاء؟ بخيرها؟ بكتاباتها؟ همتها؟ بموتها يوم الجمعة؟ أم بكثرة من صلى عليها؟ أم بتلك الحشود التي تبعتها ثم صلوا عليها أرتالاً في المقبرة؟ أم بذلك الموقف الصامت المهيب حين أهيل عليها التراب فسكن الناس بل والزمن ليسألوا الله لها في ساعة الإجابة العظيمة، في عصر جمعة العاشر من جمادى الأول من عام 1429هـ.


أبا هديل..
إن ابنتك سيبقى هديل صوتها، يتحف بنات عصرنا بالحق والعلو والتقى، وسيدونها التاريخ في سفر الماجدات الخالدات بالذكر الحسن، ليعلنّ للخلق أن بعض إماء الله تحيا سيرهنّ بفراقهن، فتوقظ في قلوب البنات الحس الصادق، وجمال الإيمان، وروعة الحق والخير، وإن العبرة بثبات النهايات، وساعة الخواتيم، فلينظر كل واحد بماذا يختم له، وعلى ماذا سينتهي، وكيف سيفارق دنياه، تولانا الله وإياك وأحسن لنا ولكما العزاء، وأخلف علينا وعليكم خيراً ..
هذا والسلام!

أخوك عبد العزيز بن عبد الله الأحمد



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :
  نورة سعد سعيد  -  السعودية          
  قصة موثرة .. جزى الله كاتبها كل خير
  عـــاشقة الجنـــان -  المدينه المنورهـ...          
 
  رحمها الله وأسكنها فسيح جناته..
  
  كلام مؤثر جداً..
  يدمي القلب..وتدمع العين..
  
  
  أم أسامه -  السعوديه          
  كلمات رائعه ..
  اسأل الله بمنه وكرمه أن يغفر لها ..
  ويصبر والديها ..
  ووأن يحسن خاتمتها ..
  
  البتول -  السعودية          
  رحمك الله ياهديل وجزاء والديك بيتا في الجنه على صبرهن والله اني لااعرفها ولكني احببتها في الله لان الله اذا حب عبد جعل له قبول في الارض
  يـــــــ غفرانك ـــــارب -  السعوديه          
 
  رحم الله هديل وموتى المسلمين أجمعين..رحمة واسعة..
  
  ووسع مدخلهم..وتجاوز عنهم..وغفرلهم..وجعل قبورهم روضة من رياض الجنه..
  
  ووسعها لهم..اللهم ارحمها يالله..
  
  رحمها واسعه..
  
  اللهم آميــــــــــــــــن..
  السمو -  السعودية          
  رحمك الله يا هديل
  
  وجزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
  
  والله اني لا أعرفها ولكن بعد وفاتها
  
  كم تمنيت لو اني تعرفت عليها
  lama -  السعودية__الرياض          
  رحمها الله وأسكنها فسيح جنــآته
  
  لم أكن أعرفهاكثيرا سوى في مجلة حياة
  
  ولك أحببتها من كلام النـآس عنهـآ
  
  وبكلامك أنت ياشيخ عبدالعزيز
  
  بكيت لكلمــآتك أكثر
  
  كلمات خرجت من قلب صادق
  
  أكثر الله من أمثالك
  أم خالد -  السعودية          
  رغم مضي مايقارب الأربعة أشهر على وفاتها رحمها الله ... إلا أنني أشعر بأنها البارحة !!!
  
  اللهم وكما جمعتنا مشرفات لمنتدى (......) فاجمعنا في جناتك جنات الخلد يا حي يا قيوم ...
  المتفائلة -  السعودية          
  موضوع أكثر من رائع
  ومؤثر في نفس الوقت
  رحمها الله رحمة واسعة وجمعنابها في الفردوس الأعلى
  lolo -  jordan          
 
  من هي هديل؟أسالت دمعات العيون دون أن تراها.فكيف لو رأتها او حتى عرفتهافهنيئا لمن عرفها.أتمنى أن أعرف من هي و قرأ كتاباتها.
  مساعد  -  السعودية - عنيزة          
  إنا لله وإنا إليه راجعون ..
  غفر الله لها وأسكنها فسيح جناته .. وألهم ذويها الصبر والسلوان .. وأعظم لهم الأجر والمثوبة ..
  مريم  -  السعوديه          
  سبحان الله كان هديل بنت الشيخ والله من كلام الشيخ انه يحب لنفسه مايحبه لغيره ونحن نعزي ابا هديل عظم الله اجرك الله يغفر لها امييييييييييين
  الغريب -  السعودية          
  الموت حقيقة لابدمنهاوفعلا لكم تمنينت أن تكون أخواتنا كهديل أسأل الله لها المغفرة وأن يجزي والديها خير الجزاء
  خالد  -  السعودية          
  السلام عليكم :
  
  بكل صراحة اشكرك على هذه الكلمات التي وجهتها لأبى هديل فإحساسك واضح بين سطووووورك وعزائك وافي له بإذن الله .
  
  وفقك الله وسدد خطاك
  عديل الروح  -  أدغال افريقيا          
  لا تفخرين كثيرا عزيزتي
  فهو له خفايا ما عرفها الا اللي يسكن في الادغال مثلي :)
  هيفاء -  السعودية          
  والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: " ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه‏ " رواه مسلم،
  سبحان الله,,كان مرضها فجأة,,
  وكان رحيلها فاجعة,,
  وكانت حياتها قصة,,
  لازالت أقراءها إلى الآن,,
  رحمك الله ياهديل واسكنك فسيح جناته,,
  هل اعجب من قصة حياتك وكفاح لأصلاح مجتمعك,,
  أم أعجب من حب الناس لك,,
  
  سبحان من أسكن محبتك قلبي,,
  وأنا لم أعرفك ولكن حب الناس لك دفعني للبحث عنك وعن كل شيء يحمل اسم هديل الحضيف,,
  وحينها احببت وعلمت لما أحبوك الناس,,
  
  هديل الملتقى الجنة,,
  
  
  عطية حامد العمري -  السعودية          
  مقال بلا مصانعة ينم عن مشاعر فياضة ومواساة أخوية جزالة في الفظ وحسن في التعبير ولا غرابة من مثل شيخنا عبد العزيز فقد استدر الدمعة وهز الفؤاد بمقاله , ألبسك الله تاجا حينما عزيتنا أخيك محمدحفظك الله
  محبك في الله - عطية حامد العمري - مكة - الليث
  ثمال -  السعودية          
 
   لا إله إلا الله محمدا رسول الله
  
   رحم الله هديل ورحم موتى المسلمين وجزى الله والديها الكريمان خير الجزاء لحسنهما تربيتها .. وأن يخلف عليهما بالخلف الصالح .. آمين
  منى -  عمان          
  السلام عليكم..
  
  لا اعرف من هي هديل ولا اهلها لكن شعرت بشوق وحب للقاءهم..
  لا ادري ما ابكاني هل اسلوب الكاتب ام حبي لهديل...
  
  ولكني كذالك اغبط هديل .. لان لها الكثير من المحبين..
  يااااااااارب اجمعنا بها في اعلى الجنان
  ليلى -  السعودية          
  سلم يراعقك أخونا د/ عبدالعزيز ..
  
  أحبتها قلوب كثيرة ولم ترها ..
  
  أسأل الله لها الجنة .. وجمعها الله
  
  بمحبيها في دار عدن ..
  
  احـ م ـد -  السعودية          
  انا لا اعرفها ولا اعرف والدها ولم اعرف مدونتها الا بعد وفاتهـا ( رحمها الله واسكنها فسيح جناته ) ولكن والله اني حزنت عليها كأنها اختي ولا أمي , والله ان عيني لتدمع عند سماع اسمها (هديل) لا حول ولا قوة الا بالله ..
  ( سبحان من قذف حبها في قلوبنا )
  
  
  صديقة لهديل -  السعودية          
  أشكرك يا دكتور على هذه الكلمات الطيبة .. رحمها الله وجبر كسر والدها.
  النوار الأحمد -  الدمام          
  لا فض فوك (((والدي الغالي)))
  
  نعم رحلت الحمامه وبقي هديلها...
  
  
  وسيمضي أسبـــ ـ ـ ـ ــوع
  دون هديــــــــــل..
  
  ودون قصص هديــــــــل الجديدة..
  
  ودون سؤالنا عن أخبــــــار هديل..
  
  ويمضي أسبـ ــ ـ ـ ــوع
  وأمها مازالت ثكلى..
  وأبيها شــارد يترقب شخص هديل
  مازال يشعر أن هذا كابوس جثم على قلبه
  
  ولم يعلم أن لا ترقب بعد اليــــــوم..
  
  فقد سبقته هديل إلى عــــــــالم الآخرة..
  
  أما أخوتها.. فقد باتوا مفجوعين..
  فلا أخت كبرى.. ولا أم أخرى.. فقد غاااااابت بلا عودة..
  
  سافرت هديل..
  وكلنا مسافرون..
  
  رحلت وقد استعدت بما تقدر وفاجأها الرحيل على حين غرة
  لكن نحن ماذا قدمنا؟؟
  بماذا استعدينا؟؟
  .
  .
  .
  .
  
  فيا أم المنذر.. لك الله ..حقا انك مكلومة هذا الزمان.. ولكن كأني أراك فرحة بلقاء ابنتك ووالديك ومن تحبين في جنات النعيم أن شاء الله
  
  رفع الله قدرك وعظم شئنك.. فالحمد لله على كل شيء ومتعك بأخوة وأخوات هديل و رزقهم الله بركِ انتِ وأبا المنذر.. وعوضك خيرا..
  
  قال تعالى :
  
  (( وبشّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون))
  
  عظم الله أجركم جميعا يا محبي هديل وجمعكم الرحمن بها في جنات الخلد أن شاء الله
  
  وسلام عليكم ورحمة من الله العلي العظيم
  
  




  توهم المرض

  محتارة بين قلبي وبين أهلي .. فمن اختار؟

  زوجـي لا يصلي ويشك بي

  الــوســواس

  هل يجوز لي الإشتراك في مواقع الزواج على النت

  يراودني الشك من بعض تصرفات زوجي وأريد مصارحته بذلك

  متزوجة منذ أكثر من عام واكتشفت أن زوجي يخونني

  أريد التخلص من حالة العجز واليأس

  زوجي لا يهتم إلا بنفسه

  آلام الماضي جعلتني افقد الثقة بنفسي تدريجياً

  أعاني من الخوف الشديد من الموت

  ابنتي في صراع داخلي بيني وبين أهل زوجي

  أخي الاصغر انطوائي

  زوجتي ذهبت إلى بيت اهلها ولا تود الرجوع

  أخــاف من الليــل والمطــر

قدمت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً في المجتمع ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .