سقطت في الحمام وأخشى من تأثر غشاء البكارة     أريد التخلص من الغيرة الزائدة على زوجي     زوجي لديه علاقات نسائية ويشاهد الأفلام الإباحية     زوجي يحبني لكنه يخونني مراراً ويعتذر     زوجي غاضب وهجرني لأنني خرجت من المنزل     أعاني من مشاكل في النطق     ابني يعض يده ويأكل أظافره ويرفع صوته كتيراً     ارتبطت بفتاة وتركتني لأنها لا تحبني وكانت معجبة فقط     حالة امي النفسية متدهورة للاسوء ومتقلبة المزاج     أفكر بترك تخصصي والالتحاق بما يناسب طموحي وأهدافي    

 8760 - علاقتي جافة بمن حولي ....يسودها سوء الفهم

اجاب عليه  
التصنيف غير مصنف.
التاريخ  29/12/1431عـ

الإسـتشــارة

بسم الله الرحمن الرحيم
استشارتي منذ ان كنت طفله فكنت دائما اتناقش مع والدتي واشعر انها ليست قريبه مني ولا تقف معي ولا تسال عن مشاعري ولما كبرت وتزوجت لم استطع التاقلم مع زوجي ولم احبه وطلبت الطلاق وعندي الان بنت المشكله انه بعد الطلاق اصبحت عديمة الثقه اشعر ان الناس تراني وتكلم بي وتحقد علي ولا تحبني وراعي الناس كثيرا وكان اخي لا يفهني ودائما يصرخ علي امام زوجته لاسباب تافهه فكرته وكرهت زوجته ولم يبقى بيننا الا السلام فقط فاصبح يكرهني اكثر لابتعادني عنه ولا يكلمني وانا اريد ان استقل بنفسي
ما رايكم في مشكلتي

الاجابة

أختي الفجر القادم،

نعتذر أولا على تأخر الرد. ونشكر لك تواصلك معنا..

فيما يخص علاقتك بوالدتك، فتذكري دائما أن البشر يعبرون عن مشاعرهم بطرق مختلفة، فمنهم من يعبر عن مشاعره بانفتاح ويظهر التفهم والحب والاحتواء بكافة الطرق، مما يشعرنا أنهم قريبون منا وأنهم يتفهمون ما نمر به من ظروف وآلام وأفراح.. لكن الله خلقنا مختلفين في كثير من الأمور بما في ذلك وسيلة تعبير كل منا عن حبه ومشاعره، فنجد أن بعض الناس يصعب عليهم أن يظهروا الاهتمام والحب وأن يعبروا عن تفهمهم وقربهم بالكلمات، بل يميلون للصمت أو عدم إظهار التعاطف وإن كان ذلك ما يشعرون به، من هنا أود أن أؤكد على أن والدتك بكل تأكيد تحبك وتحمل نحوك ما لا يمكن لكلمات أن تحتويه من الحنان والعطف والفخر.. كيف لا وهي والدتك وأقرب الناس لك؟ وأنت قد أصبحت أما وبالتأكيد فأنت تستطيعين فهم هذه المشاعر التي تمرين أنت بها الآن.. إن شعورك بأن والدتك ليست قريبة منك قد لا يكون صحيحا لكنه ما وصل إليك من رسائل حول علاقتكما وقد تكون خاطئة! حاولي أن تغيري قناعتك عن كونها غير قريبة والتمسي لها الأعذار.. والأهم من ذلك هو أن تؤمني بأن الوقت لم يفت لتغير نمط العلاقة بينكما.. فهناك أكثر من أمر يمكنك فعله:

أولا حاولي أن تتفهمي والدتك أولا وأن تكوني قريبة منها وتحتوي مشاعرها وآلامها وتفرحي لفرحها وتضعي نفسك في مكانها.. ففهم الآخرين مهم للغاية قبل المطالبة بفهمهم لنا (للاستزادة اطلعي علي العادات السبع للناس الأكثر فعالية للكاتب ستيفن كوفي، فالعادة الخامسة هي أن تفهم الآخرين قبل أن تطالبهم بأن يفهموك)

وثانيا تأكدي من أنك تعبرين لوالدتك عما تحتاجينه منها.. ففي كثير من الأحيان يؤلمنا ما لا يستطيع الآخر أن يقدمه لنا لكننا لا نصارحه بذلك ولا نطلب منه شيئا.. بل نتوقع منه أن يستنتج ذلك بنفسه وهذه نظرة غير صحيحة للمشكلة، لذلك عليك بمصارحة والدتك بأنك بحاجة لأن تظهر لك دعمها وتفهمها وحنانها، كل ذلك بأسلوب لطيف لا يصدمها ولا يجرحها.. وذلك بعد أن تؤكدي لها كم تحبينها وكم تقدرين لها كل ما فعلته وتفعله من أجلك..

أما بالنسبة لطلاقك فهو حق أعطاك إياه رب السموات والأرض.. يقول تعالى: (وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته) وبالتأكيد فهو القرار الذي أنت على يقين بأنه الأفضل لك.. فكوني فخورة بشجاعتك وقوتك ولا تيأسي من روح الله.. بل توكلي عليه وثقي بأنه سيرزقك ويعوضك بمن هو خير وأفضل. ولا بأس من بعض الألم وصعوبات التأقلم ولكن ليكن يقينك أكبر وحاولي أن تنظري بإيجابية لحياتك وما فيها من نعم وحاولي التركيز على ذلك.. أما عن المجتمع فاعلمي أن رضا الناس غاية لا تدرك.. احذري كل الحذر من أن يسلبك الآخرون ثقتك بنفسك، فكل ما هنالك أنك لم تنسجمي في هذا الزواج فهل هذا خطأ ارتكبته؟ لماذا تعاقبين نفسك على جرم لم ترتكبيه؟ لا عليك من الآخرين ولا تجعلي لهم القوة ليؤثروا على رؤيتك لنفسك وثقتك بها.. بل كوني أنت من يصنع حياتك ويبني قوائمها.. الطلاق حتما ليس نهاية الحياة وإن كان من أصعب الأمور التي يمر بها الإنسان، لكن ما يخفف ذلك هو أن تكون لديك نجاحاتك في تطوير شخصيتك، وأدائك الوظيفي إن كنت موظفة، وتربيتك لطفلتك، وعلاقاتك الاجتماعية وغيرها من الأمور التي تبني ثقتك وتفرض على الناس احترامهم لك..




بالنسبة لأخيك فعليك بالحوار المنفتح معه، أخبريه أنك تتضايقين من صراخه خاصة أمام الآخرين، وأنك تودين أن يغير من طريقته في حل المشاكل بينكما، وأريه أنك أنت أيضا مستعدة للتغيير للأفضل.. حاولي أن تفرغي قلبك من الكره فذلك يضرك أنت قبل أي أحد.. وعامليه بالتي هي أحسن كما أمرنا الله عز وجل في كتابه، وبإذن الله ستلحظين التغيرات الإيجابية في تعامله معك..




لم تذكري هل أنت موظفة أم لا، لكن تذكري دائما أن العمل يحمل الكثير من البركة والعطاء وشغل الوقت بما هو نافع، كما أنه طريقك للاستقلال الذي ذكرت حاجتك له..




ثقي بنفسك وجدي هدفا لحياتك يضفي عليها معنى وجمالا، أعطي الآخرين وساعدي من يحتاجك.. أحبي نفسك واقبليها بكل عيوبها وسامحيها على أخطائها.. ثقي أن الأيام القادمة تحمل لك الأفضل وأغمضي عينيك عن كل المثبطات من حولك.. وتذكري دائما أن تثقي بالله عز وجل وتخلصي له الدعاء (رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين)..




نتمنى لك كل التوفيق والسعادة والنجاح




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   أتكلم مع نفسي
    *   الرهاب الاجتماعي
    *   علاقتي جافة بمن حولي ....يسودها سوء الفهم
    *   شرود الذهن
    *   أعاني من مشكلة انتقالي من مدرسة لمدرسة
    *   أشعر أني أصبحت إنسانة انهزامية!


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  التعامل مع الطفل

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  كرهت زوجتي وأحس بالاختناق عندما اتخيل صورتها

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .