زوجتي علمت برغبتي بالزواج وتصر على الطلاق     أنا مطلقة وأعجبت بشخص وهو يبادلني نفس المشاعر     زوجي يريد إرجاعي ولكن أهلي يرفضون     أنا دائما حزين ومصاب بالوسواس القهري     تعقدت من الزواج ولم استطع أن أحب زوجي     مشكلتي أنني رسبت وأشعر بأنني مدمرة نفسياً     زوجتي لا تهتم بنظافتها الشخصية     زوجي تحرش بأختي     زوجي وطليقته وابنته في دائرة وأنا خارج هذه الدائرة     زوجي لا يهتم ولا يسأل عن أولاده    

 5319 - ظروفي أجبرتني على الشعور بالوحدة والحزن

اجاب عليه   الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد
التصنيف غير مصنف.
التاريخ  28/3/1429هـ

الإسـتشــارة

السلام عليكم،
هل هي ظروفي التي اجبرتني على الشعور بالوحدة والحزن؟حيث ان والدتي ووالدي منفصلين وانا في سن الرابعه،واختفى والدي من حياتناتماما،وامي عاشت لدى امهابالتربيه((واقصدفي ذلك أنها والديها توفياوهي صغيره فربتها احدى الأسر))،عادة استاذي ما احس اني وحيده وغريبه في هذالمجتمع الذي اعيش فيه،وتصرفات من حولي تقول بانك ليست مننابل احيانايذكرون لي هذاالشي،امي بعيده كل البعد عني بحكم فرق السن الذي بيننا،فحياتهالهذه المرأة ولهذه العائلة،لاتتقرب مني ابدا،ارى امي في بعض الاحيان لاتسطيع كتابتهابس هذا الواقع تنذل عند هذه الاسرة،وتنجرح،بل هي محرومه من كل شي لا تستطيع الظهور معناولا مشاركتنا فرحنابحكم انها مرتبطه بهذه المرأة،أستاذي الفاضل،مجرد التفكير بهذا الموضوع،والإحساس فيه،ينتابني نوبة بكاء،وحزن،وكآبة، اقوم بتحطيم بعض الأدوات لأشعر بالراحة،دائمة الصمت،لاشعر بالفرح لوجوداي مناسب مفرحه ،دائما متوترة،في مزاج عصبي،بسبب البعد الذي بيني وبين والدتي لااشعر فيهافي حال المرض اذا كانت مريضه اي أبدو كانه لا يهمني الأمروفي حال تعبها اكون بعيده عنها،هي من صنعة هذا الإحساس فيني فمن صغري قامة على تربيتي الشغالة وكانت هي المسؤولة عني بحكم انشغال والدتي،علاقتي بأخي سيئة جدا فهو يكرهني واعني هذه الكلمة وذلك بحكم التفرقه بالتربيه بيننا،ذهبت لاحد الأخصائيين النفسيين ووصف لي مهدئ نفسي،ولكني لم استخدمه قبل الاستشارة،حياتي روتين واحدقاتل،من الصباح إلى ما بعدالعصر فالدوام،وبعد ذلك اعود لأجد امي تخرج مع هذه الإمراة،فافذهب للنوم،معدل نومي فاليوم 14ساعه إلى 16 ساعة،وممكن تزيد في حال الشعور بالكابة،سأمت الحياة،لايوجد شي مفرح فيها،

ارجوا افادتي بأسرع وقت فحالتي النفسيه تجعلني اخسر وظيفتي،وحياتي
وشكرا لكم

الاجابة

الأخت منيرة، أنار الله حياتك وشرح الله صدركِ.
لما قرأت استشارتك، ظهر لدي بجلاء سبب ما وصلت له من الكآبة والضيق وعدم التلذذ بالأسرة والعمل وغيرها ..
فأنتِ يتيمة وأمك ليس لها أهل والعلاقة مع أخيك سيئة، ولا يوجد حنان .. إلخ.
وهذا ولد لديك نوبات الحزن والقلق التي تظهر على صورة البكاء الدائم، ثم النوم الدائم للهروب من الواقع، ولعلي أرشدكِ لبعض الأساليب العملية حتى تخفف وطأة مشكلتك شيئاً فشيئاً.
أولاً: من يمر بمثل ما مررت به فلا بد له من تغيير البيئة أو الظروف التي هو فيها، فأنتِ مثلاً دائماً (دوام + بيت + نوم + دوام + .....) وهذه الحلقات مملوءة بالجراحات، فهنا لابد من إدخال متغير آخر بطريقة مناسبة سواء عمل اجتماعي خارج البيت أو داخله أو قراءة سليمة مفيدة فيكون (دوام + بيت + قيلولة + نشاط أو قراءة + نوم الليل + الدوام) فهذا كما ثبت علمياً سيبدأ بتخفيف الشعور قليلاً قليلاً وبعد شهر من تطبيقك ذلك، سترين الفرق.
ثانياً: لابد أن تبحثي عن نشاط اجتماعي مفيد فانظري في المؤسسات حورك وإلى أي نشاط تميلين فاذهبي إليهم ولو يومين في الأسبوع وحاولي أن تعملي ذلك ولو في البيت.
ثالثاً: من المهم جداً جداً وضع برنامج قرائي من (ثقافة – سيرة – أدب – أحكام – قصص – روايات جيدة – موضوعات نسائية ... إلخ)
واجعلي قراءة يومية لمدة لا تقل عن نصف ساعة وحبذا ساعة، فهذا نشاط معرفي سينقلك لعالم آخر ويخفف عليك وطأة مشكلتك.
رابعاً: تناسي بشدة الماضي ومافيه من أحزان وأكدار ومواقف، وعيشي لحظتك، وخططي لمستقبلك، الماضي مادام حزين أو قاتم أو فاشل لماذا إذن يسيطر على مجرياتنا الآن .؟! ولندعه خلفنا فأليس هو ماضي .؟!
خامساً: انظري في نفسك، أليس عندك مهارات جيدة، ومواهب مميزة، فحاولي أن تستغليها بنشاط أو مع مؤسسة.
اذكر أحد الأخوات شكت لي عن اكتئاب ووسوسه، وتشتكي من ذلك، وأنها مرت على عشرات الأطباء وتأكل من أدويتهم ولكن لا تتحسن أبداً، فسألتها أعندك موهبة ؟! فأجابت بنعم "الرسم"، فقت علاجك في الرسم، فبدأت ترسم وتباع لها ما بين 1000 إلى 2000 ريال وهي الآن تتشافى ووتنعم بألف عافية.
سادساً: ضروري جداً أن تختاري من حولك من بنات جادات سويات قارئات ناضجات، يعلو محياهن البشر والطلاقة والبر والطاعة، فاركني إليهن بعد الله فهن عدة في البلاء وزينة في الرخاء.
سابعاً: أوصيك ثم أوصيك بكثرة الصلاة وقراءة القرآن يومياً، وقراءة معانيه، فوالله لهو سلوة للصابرين وذو خيرة للشاكرين، انظري لما أصاب البلاء والشدة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بماذا أوصاه الله تعالى وهو العليم الحكيم واللطيف الخبير: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99)) الحجر:97-99.
وقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ) الأعراف: 201.

يسر الله أمركِ.




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   منفصلة عن زوجي وأريد معرفة حقوقي الشرعية
    *   فقدت السيطرة على نفسي بسبب الأفكار السلبية
    *   طموح زوجتي العلمي والوظيفي أهم لديها من بيتها
    *   أعاني من سيطرة أم زوجي على البيت
    *   زوجي عنيد ولا يتفاعل معي عندما أناقشه في أي موضوع
    *   أعاني من الخيانة الزوجية في بيتي


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :
  نبراس -  السعودية
  أكثري من ذكر الله أخيتي ولن تري إلا كل خير بإذن لله
  وانظري لمن عاشو أسوأ منك.
  
  فتح الله عليكً وأنار دربك بمافيه الصلاح لكَ في الدنياوالآخرة




  توهم المرض

  محتارة بين قلبي وبين أهلي .. فمن اختار؟

  الــوســواس

  زوجـي لا يصلي ويشك بي

  هل يجوز لي الإشتراك في مواقع الزواج على النت

  يراودني الشك من بعض تصرفات زوجي وأريد مصارحته بذلك

  متزوجة منذ أكثر من عام واكتشفت أن زوجي يخونني

  أريد التخلص من حالة العجز واليأس

  زوجي لا يهتم إلا بنفسه

  آلام الماضي جعلتني افقد الثقة بنفسي تدريجياً

  أعاني من الخوف الشديد من الموت

  ابنتي في صراع داخلي بيني وبين أهل زوجي

  أخي الاصغر انطوائي

  زوجتي ذهبت إلى بيت اهلها ولا تود الرجوع

  أخــاف من الليــل والمطــر

قدمت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً في المجتمع ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .