زوجتي علمت برغبتي بالزواج وتصر على الطلاق     أنا مطلقة وأعجبت بشخص وهو يبادلني نفس المشاعر     زوجي يريد إرجاعي ولكن أهلي يرفضون     أنا دائما حزين ومصاب بالوسواس القهري     تعقدت من الزواج ولم استطع أن أحب زوجي     مشكلتي أنني رسبت وأشعر بأنني مدمرة نفسياً     زوجتي لا تهتم بنظافتها الشخصية     زوجي تحرش بأختي     زوجي وطليقته وابنته في دائرة وأنا خارج هذه الدائرة     زوجي لا يهتم ولا يسأل عن أولاده    

 2210 - أتعرف على الشباب انتقاما من زوجي السابق

اجاب عليه   الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد
التصنيف /إستشارات زوجية
التاريخ  18/11/1428هـ

الإسـتشــارة

انا فتاة تزوجت في 19 من عمري، عشت حياة قاسية مع زوجي والسبب خياناته الكثيرة مع النساء، تجاهلت لعدة سنوات هذا الشيء واقنعت نفسي انه تخلص منها، انجبت له طفلة واكملت دراستي الجامعية، كنت احبه كثيرا حيث تزوجنا عن حب. بعد مرور 6 سنين لم احتمل العيش معه وطلبت الطلاق، ولمدة عام كامل من الشقاء حصلت عليه. اكتشفت انه كان يشرب الخمر ويعاشر النساء. اهلي وقفوا إلى جانبي وآزروني. كانت اطباعه سيئة بشكل عام حيث انه كان مغرورا انانيا حتى في الفراش، واكتشفت انه ندم على الارتباط بي وان الزواج مسؤولية لايريد تحملها حسب كلامه بالرغم ان عمره 31. ترك لي ابنتنا ورحل.
منذ انه تركته وعدت إلى بيت اهلي اصبحت اتعرف على الشباب واخرج معهم، كرهت نفسي لاني لم اكن هكذا من قبل، اصبحت ابحث عن وهم الحب الذي حرمني اياه ذلك الزوج، لا اعلم ان كنت انتقم من نفسي ام من الرجل الذي حطمني. حيث اتعرف على الشاب واظل معه لمدة شهرين ثم اتركه بلا سبب، وابحث عن غيره، وهكذا دواليك. لدي الرغبة الشديدة لترك كل هذا والاستقرار، لكني اخاف ان يمضي بي العمر وانا وحيدة، احس اني بحاجة دائمة لأنيس ولأثبت لنفسي اني امرأة يحبها رجل ويعشقها ولا يخونها ابدا
لا اريد الاستمرار فيما انا فيه الآن، لاني لست ساقطة ولم اكن ذات يوم على هذه الشاكلة. اخاف ان ادمر نفسي اكثر، بعد ان كرهتها، وارى مستقبلي مأساويا اسود، ولا أعلم ما الحل، مع اني حاولت اكثر من مرة ان أتوقف عن ما انا فيه، إلا أنها مجرد فترة وأعود لتكرار القصة من البداية، اتعرف واتعلق بشاب وقد انام معه، ثم اتركه وابحث عن غيره
ما الحل؟

الاجابة

الأخت سارة،
مشكلتك الحزينة يظهر فيها أمران:
1- الفشل في زواجك من شاب ضائع، وقد خلّف لكِ بنتاً .
2- وقوعكِ في "الزنا" لزعمكِ أنه سيملأ لديك شيئاً،

أما الأمر الأول:
فقد انتهى بآلامه وأحزانه، وللأسف أن آثاره بقيت معكِ، وربما هي التي جرأتكِ على الحرام بعد ذلك، إما ملئاً للفراغ كما زعمتِ أو انتقاماً منه، وعلى كل حال تلك صفحة طويت .
أما الأمر المهم والأخطر فهو وقوعكِ في الكبيرة العظمى "الزنا" والخروج المتكرر مع الشباب، ولعلي أعالج هذا الأمر بعدة نقاط:

أولاً: هناك إيجابيات لديك رغم خطؤكِ الكبير،
‌أ- إحساسك بالمشكلة وشعورك بها وبحثك لحل لها، بصدق وإيمان .
‌ب- كرهك الشديد لهذا المسلك ومحاولتك أكثر من مرة تركه .
‌ج- لعلك من أهل العقل، فهذا أمر مهم يساعد كثيراً على العلاج مستقبلاً.

ثانياً: أوهام خطيرة لديك ولدت عندك السلوكيات الخاطئة .
‌أ- ظنّك أن ما تعملينه انتقاماً من الزوج السابق، وهذا خطأ واضح فمن غير المنطق إذا أخطأ عليكِ أحد أن تعمل نفس عمله، بحجة أنه انتقام، فإن كنتِ مقتنعة أنه خطأ وتلومينه عليه، فلماذا تقعين فيه؟ وإن لم يكن خطأ فلماذا تلومينه؟!
‌ب- بحثك عن الأنس و الحب "العشق" مع هؤلاء الفئة الذين يغمسون أيديهم بالحرام، هل فعلاً أنتِ صادقة في ذلك؟! وهل تتوقعين أنهم فعلاً كما وصلوا لكِ بهذا الطريق المشين إنهم صادقون معكِ ولن يطيروا لغيركِ بالحرام؟
إن الحب والأنس الحقيقي هو الذي يهبه الله تعالى، فكلما اقتربت منه أكثر، يسر لكِ أسباب الرضا والراحة والفرحة والسرور ووفقك في أمورك كلها..
ج- رؤيتك لمستقبلكِ بالقتامة والسواد، وهذا ليس صحيحاً فالليل بعده فجر وصباح والمدبّر هو الله تعالى، وما عليك إلا بذل أسباب الفرج بالدعاء والتضرع والتوبة وستجدين نتيجتها ولو بعد حين .
‌د- ذكرت فشلك في ترك هذه المعصية الخطيرة عليك كامرأة، فالرجال يلعبون ثم يتركون، أما أنتِ فإذا لم تعزمي وتقومي على ترك هذا الطريق، فسيستمرون بنهشك ثم يلفظوكِ لفظ النواة.

خطوات العلاج:
أ‌- لابد من دراسة أسباب وقوعكِ في ذلك، وفكري فيها بتمعن:
- العادة، فأنت تعودت عليها .
- الصديقات السيئات اللاتي يزيِّن الحرام .
- مشاهدة الأفلام خاصة القائمة على الحب الوهمي وتعدد الصداقات لا سيما الأفلام المدبلجة في بعض القنوات العربية .
- الفراغ، حيث لا ثمّ عمل أو نشاط لديكِ يملأ وقت فراغك .
- ضعف الإيمان وتقوى الله في القلب وتناسي لقاء الله والموت والبعث بعد الموت، إلخ.

هذه الأسباب لابد من تحويلها إلى ضدها، فالعادة توقفينها، والصداقات أبدليها بالطيب والتقي، وبلادكم زاخرة بنساء طيبات عفيفات طاهرات صالحات ومن أرادهن سيجدنهن .

أما بالنسبة للمشاهدات الإعلامية، فإني أقول: إحفظي بصرك، ولا تتساهلي بالبرامج والقنوات ولا تكوني أمعة تقلدي الخبيثين والخبيثات الذين يفعلون ما تفعله الزوجة مع زوجها من تقارب ونوم ومعاشرة وشرب وسكر فلا خوف ولا خجل من الله أو من الناس، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ولعلي أعرج على الفراغ عندك، وهو الآفة التي دمرت كثيراً من الفتيات، إذ لا عمل ولا نشاط، بل شرب وأكل، ثم نوم وكسل، مع ما يعبثن به من جوالات وبلوتوثات، ومحادثات صورية، ونت وشات، وأفلام وقنوات، حتى ألهبت المشاعر، فأصبحتِ تبحثين عن من يداوي جراحك، سواء الجراح التي غرزها الزواج السابق، أو المشاهدات الحالية والصداقات الموبوءة، فأصبحت كما قال الشاعر:
وكأس شربت على لذةٍ *** وأخرى تداويت منها بها
فأنتِ تشربين، ثم تريدين المعالجة، فتشربين لكي تنسي الشراب الأول!

ب‌- أرجوكِ إن كنتِ صادقة وعازمة ففكري قليلاً بأسلوب الحديث النفسي الذاتي، قولي: وماذا بعد الآن؟ نعم خرجتِ وتمتعتِ مع شاب، طيب وماذا بعد؟ هل سأجدُ قلباً صادقاً محباً عفيفاً ؟ وهل سأنشئ أسرة وأنجب أولادا؟ هل هذا طريق صحيح؟ حدثي نفسكِ كثيراً بذلك، صباح مساء، ولدي قناعةٌ تامة أنكِ ستدركين ذلك بإذن الله.

‌ج- اقرئي، اقرئي!، حتى يمتلأ وقتكِ وتزيدي علمكِ ويرتفع إيمانكِ، اقرئي من القرآن ولو صفحة واحدة يومياً، واقرئي كتيباً مفيداً، وأوصيكِ يا أخت سارة بكتب ابن القيم رحمه الله، خاصة الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي، فهو جواب لمثل سؤالك، ولخصيه تلخيصاً يراد منه التطبيق، واجعلي برنامج القراءة يومياً.

‌د- ومن المهم جداً جداً، اتخاذ صديقة صادقة طاهرة عفيفة، تذكركِ إذا نسيتِ، وتعلمكِ إذا جهلتِ، وتزورينها وتزوركِ، وتكون متزوجة وذات أولاد، عاقلة متعلمة، فإنكِ إن مكثتِ وحيدةً، سيناوشكِ الخبثاء، والذئب لا يأكل من الغنم إلا القاصية .

هـ- اشغلي نفسكِ بنشاط أسري أو اجتماعي، في مؤسسة خيرية مثلاً، أو ملجأ أيتام، واستخرجي طاقتك بذلك، فالنفس كما قال العلماء: "إن لم تشغلها بالطاعة، شغلتك بالمعصية" .

‌و- اقطعي وسائل الوصول إليك من أولئك الشباب، هاتفكِ، بريدك الإلكتروني، غيريها، ولا تتساهلي بإرجاعها مرةً أخرى وابدئي حياةً جديدة.

‌ز- أكثري من الدعاء والالتجاء إلى الله بالإعانة والمدد، فغوث الله قريب جداً ممن دعاه، وهو سبحانه يلبي من ناداه، يقول تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ) البقرة:186، والله رب السموات والأرض سيجيبك ويفرّج عنِك متى ما صدقتِ معه والتجأت إليه، قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله حي كريم، يستحيي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً، أي: خائبتين)، وابشري بالفرج واليسر والعفاف والطهر، قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً [2] وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ) الطلاق:2-3 .

‌ح- أختي سارة، لا تنسي بنتكِ تلك البريئة الوادعة، كيف ستنشأ على الطهر والعفاف؟ أليس من حقها أن ترى أماً طاهرة عفيفة.. فلماذا تقتلين عفاف أمها ؟ فكري فيها كثيراً، وسبحان الله كأني أرى من خلال سجف الغيب أن الله سيعوضكِ بها كثيراً، ويرحمكِ بسبها.

‌ط- أخيراً، إنك إذا فعلت كل ذلك وغيره من التفكير والعلم والقراءة والنشاط، فبإذن الله سيعوضكِ الله بزوجٍ صالح، يحفظُ لكِ صلاحكِ، أو يعوضكِ بابنتكِ فتملأ قلبك، وسيسر الله أمركِ.


أصلح الله شأنكِ وأعفكِ، وفرّج همكِ.




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   منفصلة عن زوجي وأريد معرفة حقوقي الشرعية
    *   فقدت السيطرة على نفسي بسبب الأفكار السلبية
    *   طموح زوجتي العلمي والوظيفي أهم لديها من بيتها
    *   أعاني من سيطرة أم زوجي على البيت
    *   زوجي عنيد ولا يتفاعل معي عندما أناقشه في أي موضوع
    *   أعاني من الخيانة الزوجية في بيتي


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :
  مصطفى -  مصر
  :" وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض ، أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء ، والكاظمين الغيظ ، والعافين عن الناس ، والله يحب المحسنين ، والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم – ومن يغفر الذنوب إلا الله؟- ، ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون . أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم ، وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ، ونعم أجر العاملين "
  
  احمد خا -  مصر _ القاهره
  ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها
  منى -  عمان
  اختي..
  ابتعدي عن طريق الشيطان
  ولا تنسي ذكر الله
  "الا بذكر الله تطمئن القلوب"
  ليلى -  السعودية
  حتى تنتقمين من زوجك السابق أثبتي له أنك إمرأة يحلم بها أكثر الرجال..
  ويتمنون أن تكون زوجة لهم ..
  حافظي على أبنتك وربيها حتى تصبح من أفضل البنات..
  وحافظي على نفسك .. وتزوجي وأبني أسرة صالحة وأنسي الماضي..
  لم تكوني أول انسان يمر به مثل هذه الظروف .. الكثير مر بها وربما أكثر..
  
  ثقي بالله وأنه لن يضيعك ..
  
  أسأل الله أن يفرج همك ويعيينك ويسترك فوق الأرض وتحتها .. آمين ,
  
  وجزى الله الدكتور عبدالعزيز خيرا .
  محمد -  السعودية
  اختي ساره حرام عليك تضيعين نفسك علشان واحد ضايع اتقي الله في نفسك تقربي من الله سبحانه وابعدي عن زميلات الفساد وادعي الله من قلب صادق ان يصلح حالك وداومي على الصلاة وقراءت كتاب الله وسوف تشوفي اثر ذلك ولكن ان يكون من نفس صادقه مع الله واتمنى لكي التوبه




  توهم المرض

  محتارة بين قلبي وبين أهلي .. فمن اختار؟

  الــوســواس

  زوجـي لا يصلي ويشك بي

  هل يجوز لي الإشتراك في مواقع الزواج على النت

  يراودني الشك من بعض تصرفات زوجي وأريد مصارحته بذلك

  متزوجة منذ أكثر من عام واكتشفت أن زوجي يخونني

  أريد التخلص من حالة العجز واليأس

  زوجي لا يهتم إلا بنفسه

  آلام الماضي جعلتني افقد الثقة بنفسي تدريجياً

  أعاني من الخوف الشديد من الموت

  ابنتي في صراع داخلي بيني وبين أهل زوجي

  أخي الاصغر انطوائي

  زوجتي ذهبت إلى بيت اهلها ولا تود الرجوع

  أخــاف من الليــل والمطــر

قدمت وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً في المجتمع ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .