هل حالة ابني طبيعية أم يحتاج إلى تدخل الطب النفسي     أنا بحاجة إلى نصائحه ولكني أخاف أن يكون غير صادق !!!     خطيبي يخونني مع صديقتي،،، أرشدوني كيف أخذ حقي     ابن أختي عمره 6 سنوات يكره الذهاب الى الروضة الا مع أمه     مشكلتي أني لا أثار جنسياً تجاه زوجتي مع أني أحبها     ابني عمره 7 سنوات وقد تم التحرش به كيف أجعله ينسى ذلك     زوجي أصغر مني في السن ويطلب مني أن أهتم فيه بشكل غبر طبيبعي     طفلي كثير الصراخ وسريع الانفعال بلا أسباب     مشكلتي أني عند ما أتكلم مع أي أحد لا يرد علي و أحياناً يقاطعني     مشكلتي أن ابني عنيد جداً ويكرر الأخطاء ولا يخاف من عقابي    

 18630 - حالة امي النفسية متدهورة للاسوء ومتقلبة المزاج

اجاب عليه   الدكتور/ علي العزازمة
التصنيف /إستشارات إجتمـاعية
التاريخ  27-2-1439

الإسـتشــارة

أسعد الله صباحك باليمن والمسرات أنا الابن الأكبر لأب وأم متعلمين (بكالوريوس) ،في العشرينات من عمري،تزوج أبي على أمي من 4 سنوات منذ ذاك الحين ونحن نعيش في البيت حالة جيدة مجملاً يتخللها تقلبات شبه أسبوعية يتخللها تقلبات قوية وبعضها عنيفة.. رغم أن امي بحسب قولها لا تمانع من زواجه بثانية وعرضت عليه نساء ، ولكن ما أغضبها هو كذبة المبالغ جداً لها وتوهيمه لها بأن المرأة مثلها في التخصص والحالة وأنها مريضة بسرطان ونحوه وامي صدقت كل ذلك بل كانت تدعي لها بالشفاء، وأغضبها أيضا إهانته لها أمام نساء الجماعة بما عمل للمرأة الثانية من حفلات عائلية ومناسبات،حيث تدهورت حالت أمي اجتماعياً ونفسياً وبدنياً، فهزلت جداً وأصبحت لا تزور أحداً إلا ما ندر ولا تنام الليل ولا تجمع الصلوات بعض الأحيان وإذا صلت لا تعي صلاتها، وأصبحت انفعالية متقلبة المزاج فقامت ذات مرة بطعن نفسها بالسكين أمامي فمنعتها بعد جدال قوي مع أبي، ومرة قامت برمي أبجورة فأصابت وجه أبي في حال فورة غضبها فقام أبي وضربها ضرب مبرح وسمع صراخها كل من بالحي ولأول مرة أرى أبي يضربها بهذه الوحشية، أمي عاشت طفولة يتم وقسوة ولم تنعم بحضن أمومة حيث تزوجت أمها برجل آخر وغادرت لمدينة أخرى، أمي قلبها طيب جداً، وكثيراً ما تم استغلالها، حدية التعامل فلا تعرف المجاملة ولا تتقبل النقد وصريحة مما جعل صداقاتها نادرة إن لم تكن معدودة، فأبي كان لها الأب والأم والصديق كما أن لدى أمي تراكمات قديمة من القسوة والعنف مما أنتج شخصية عندها قلق واضطراب يكون في أشد حالاته عند الأزمات كما أن فكرة الانتحار لديها حتى قبل زواجها أيضا فسمعت أنها أكلت جرعة دواء زائدة مرة، وتهدد أبي بعض المرات برمي نفسها أو من هذا القبيل وحدث هذا بعد ثاني أسبوع من زواجهما ! أبييعطيها مصروف شهري مجزي جداً ، وكتب البيت وهو الذي دفع فيه كل ما يملك حينها باسمها بشرط ودي أن لا تتصرف فيه إلا بعد موته، كل هذا بعد زواجه الثاني، كله في سبيل ارضاءها ولكن كل هذا لم يجدي نفعاً لأن أمي تراه من حقها ونحو ذلك، حيث أن كل ما يعطيه أو يعرضه أبي عليها أصبح مشككاً فيه ومبرراً بدوافع سيئة، وسبب هذا كذبات أبي عليها السابقة والتي صدمتها كثيراً بشخصية أبي التي كانت تعشقها وما زالت في داخلها تحبه كما يبدولي حيث انها اصبحت تتذلل له إذا أتاها وتحب رجليه بأن لا يذهب أو يغادرها ونحو ذلك .. أبي رجل صارم في ظاهرة إلا أنه عطوف يخاف ربه وباذل من ماله وجاه ولا يرجو وراء بذله جزاءاً ولا شكوراً ، وأكثر شخص بذل له في حياته هو أمي بحد تعبيره وهو صادق بإذن الله،ومما قاله لي مؤخراً أن أمي في الليل تمسك بسكين وتضعه على بطنه وهو نائم فإذا استيقظ تقول له أني سأنتقم منك ونحوه، وكثيراً ما تقول أمي هذا لي بأنها تريد الانتقام منه بأي وسيلة وتجرعه ما جرعها ، وإذا ما نبتها على كلامها أو سبابها لأبي أمامي تقول هذه الشخصية التي أنا عليها صنعها أبوك فليتحمل ذلك وهذا ما تقوله أيضا لأبي إذا ما تعدت حدودها معه. قال لي أبي مؤخراً :" انا تحملت أمك كل هذه السنين وانتظرت حتى تتخرج وتتوظف، وهاقد جاء دورك ننتظر منك الكثير هذه أمك فأعانك الله" وضعني أمام الأمر الواقع ويريد مني العلاج وتفريغ نفسي لها قدر الإمكان، فأمي تحبني من بين اخوتي وكنت معها في محنتها مع تقصيري، ولكن في كثير من الأحيان عندما تذكر لي أمور غير منطقية وارد عليها وأحاول تبيين الصواب لها تنفعل بوجهي وبعض الأحيان تطردني ومرة ضربتني في شدة انفعالها وقالت أنت لا تفهم أنا منهارة ولا اتحمل ردودك لا تخالفني أبداً ولكن سرعان ما يتكرر نفس الموقف فأنا من طبيعتي أني أحب تبيين الحق، ولكني في حيرة من امري الآن كيف أعامل أمي رجائي بالله كبير ولكن لا غنى لي عن اشارتكم لي وتوجيهكم حيث أن حالة امي النفسية متدهورة للاسوء ومتقلبة المزاج في البيت وأصبح ذلك ظاهراً أمام كل البيت فرج الله كروبكم ونفس همومكم وزادكم علماً ونوراً .

الاجابة

أنت إبن بار حفظك الله والدتك تعرضت لصدمة من جراء زواج والدك والزوجة تحب أن يموت زوجها على أن يتزوج عليها ووالدك غير مرتاح معها ولو كان مرتاح معها لما تزوج وهو حقه الشرعي ولا جدال في ذلك وهو كما قلت لم يظلمها أو يعرضها لسوء وتحملها ... ولذا قم أنت بدور تخفف عن والدتك الصدمة وآثارها ... وتتواصل مع والدك .. وأن بقي والدك على علاقة مع والدتك طيبة بعد الزواج فهذا أفضل وأن لم تقبل فهذا يرجع لها .. وتكون أنت قد بررت بهما الاثنين: وأنصحك: أن تحاول التوسط بينهما كلما وقعت مشكلة وحاول تخفيف آلام والدتك وصدمتها والله يحفظك وأشعر بمعاناتك وفقك الله .




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   خطيبي يخونني مع صديقتي،،، أرشدوني كيف أخذ حقي
    *   ابن أختي عمره 6 سنوات يكره الذهاب الى الروضة الا مع أمه
    *   مشكلتي أني لا أثار جنسياً تجاه زوجتي مع أني أحبها
    *   تقدم لخطبتي قريبي وأشعر بالحياء في إبلاغ أهلي بموافقتي
    *   مشكلتي أن ابني عنيد جداً ويكرر الأخطاء ولا يخاف من عقابي
    *   هل حالة ابني طبيعية أم يحتاج إلى تدخل الطب النفسي


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  ابنـي يرفض للدراسة وانطوائي

  البداية كانت بعد الزواج

  زوجي يتهمني بالتقصير ولا يؤدي واجباته الزوجية

  نتف اللحية

  الارتباط العاطفي

  الاضطرابات النفس جسمية

  الخجل

  أصبحت انفر من زوجي ولا ارغب بالنوم معه

  ابني عمره 14 سنة يخاف كثيراً من الموت

  شخصيتي مهزوزة ومشاعري متضاربة

  الصــدمة من الــزواج الثــــاني

  الاهتمام بالمستقبل

  زوجي متزوج غيري وأنا بعيدة عن أهلي، فماذا أفعل؟

  عدم القدرة بالتحدث مع الآخرين

  قلبي فارغ تماما من أي مشاعر عاطفية

تسهم المشاريع المتوسطة والصغيرة في القضاء على البطالة
نعم
لا

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .