مشكلتي لم أعد استطع التنازل عن حقوقي العاطفية من زوجي ...     قريبتي تعطي من تحب كل شيئ ولو كان على حسابها ودون مقابل     أشعر بالحزن والخوف الشديد ولا أثق بأحد وأتألم نفسياً لدرجة أني أفكر بالانتحار     لا أعاني من أي مشاك صحية والحمد لله غير أني لا أحس بالاستقرار     أنا فتاة أحس بضيق ولا أعرف أتعامل مع الناس تعبت من نفسي     تزوجت من امرأة مطلقة وبعد الزواج اتضح لي أن عندها صدمة عاطفية مدفونه     مشكلتي أنني لا أحب النقد لدرجة أني كرهت أسرتي بسبب النقاشات الحادة     زوجي كثير اللعن والسب و لا يعطيني مصروف شهري بحجة أني أعمل     ابني شديد العناد حتى مع المدرسين ولا يحب المذاكرة     صبرت مع زوجي ووقفت بجانه وأنجبت منه ولكني ندمت على ذلك!!    

 17714 - أعاني من شكوك زوجي وميوله غير السوية

اجاب عليه   الدكتور/ علي العزازمة
التصنيف /إستشارات زوجية
التاريخ  15-9-1437

الإسـتشــارة

تزوجت قبل 6 سنوات وكنت أعاني من شكوك زوجي ولم أكن أتحدث أو أشتكي لأحد فقط صبرت واحتسبت الأجر وأثبت له شرفي وبرائتي .. وكان جافاً في عاطفته وللأسف لديه ميول غير سوية تجاه طفلينا حيث يعبث بأعضائهم التناسلية ضاحكاً وقد ناقشته بكل الوسائل إلى أن صرخت في وجهه بأن هذا يسهل عليهم التحرش مستقبلاً لا سمح الله؛ كما أنه يقبل ابنتي من صدرها ورقبتها وكثير الانفراد بها وقد زل بلسانه بأنه يحب أجساد الفتيات الصغيرات وأنه يلعق صدر طفلتي وقد كدت أجن وكنت أعمل جاهدة على علاج الأسباب فلا ألبسها القصير ولا العاري وكل ملابسها ساترة ولا أبدل ملابسها أمامه،، صبرت واحتسبت كل هذا؛؛ خلال الثلاث سنوات الأخيرة سافرنا معه إلى إحدى الدول حيث أنه مبتعث وأنا معلمة وأخذت إجازة من عملي لأكون معه ولا يشعر الصغار بغيابه وكان في بعض الشهور يتركنا في المنزل ويرفض بقائي في منزل أهلي لحين رجوعه بداعي أن الصغار يرتاحون في بيتنا وكنت أوافقه مرغمة.. كنت أرسل له اشتياقي وحبي وأني أحتاج عاطفته ولكنه لا يتجاوب معي مطلقاً فقط يسأل عن الصغار،، لاحظت أنه أحيانا يعود من السفر ولا ينام معي وكنت أبرره بالتعب، ومع الأيام ومن كثرة بقائي بمفردي استحوذ علي الشيطان وتعرفت على شاب وظللت أحادثه ما يقارب 5 أشهر؛ عاد زوجي من سفره وكنت على طبيعتي ولكنه اكتشف أمري وضربني وفضحني عند أهلي وأهله وأرسل خطابا مسيئاً لي إلى الروضة التي يدرس بها أطفالي .. تزوجته وأنا حافظة للقرآن عارفة بالدين والأحكام وتركته وأنا خائنة للأسف ماذا أفعل وقد ذهبت تضحياتي وصبري هباءاً منثورا سترته وفضحني .. يحرقني الندم والقهر فلم أعد أعرف الراحة ولا الإبتسامة وها أنا في بيت أهلي مع أطفالي وعدت لعملي بلا إرادة ولا رغبة ولا شعور،، فقط ألم وندم واحتقار عنيف للذات.. أرجو منكم المشورة .

الاجابة

وفقك الله أنت تعانين من اضطراب مابعد الصدمة "الطلاق" وقد يكون له دور كبير في انحرافك ولكن دورك أكبر .. فانت المسئولة والإنسان يخطي ولست أول من أخطأ توبي الله توبة نصوحا وقومي بتربية أبنائك أو الزواج من آخر وأبدأي حياة كما كنت سابقا ملؤها الدين والايمان والحب .. وهو إن شاء الله سهل اصبري وادعي الله التوفيق لك ولعيالك وهو مريض اشتهاء الأطفال حيث لا يرغب بجماع الكبار من النساء فقط يهتم بالأطفال الصغار ومداعبتهم في أعضائهم .. وهو يجد المتعة كأنها جماع لدية انحراف..ابدأي حياة جيدة وصادقة ... ولا تتسرعي في الاختيار والزواج بمن لا تعرفي ... والله الموفق .




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   زوجي كثير اللعن والسب و لا يعطيني مصروف شهري بحجة أني أعمل
    *   ابني شديد العناد حتى مع المدرسين ولا يحب المذاكرة
    *   أنا اختلفت مع زوجي وأخذت بناتي من بيت أهله دون علمهم أو استئذان منه
    *   أنا في قلق شديد لا يعلم به إلا الله ... هل ينتقل مرض لإيدز بهذه الطرقة ؟
    *   خطيبي يخونني مع صديقتي،،، أرشدوني كيف أخذ حقي
    *   ابن أختي عمره 6 سنوات يكره الذهاب الى الروضة الا مع أمه


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  كيف أسيطر على العصبية ؟!

  صديقتي تبكي عندما أمازحها!!

  زنا بأمي وأنا طفل .. وأود لو اقتلع قلبه او اضربه حتى الموت

  أعاني من صمت زوجي وعدم بوحه بمشاعره

  اشعر دائما بالانفعال!

  أختي ترفض الذهاب للمدرسة

  أهلي يشكّون بي

  أعاني من عدد من الأفكار اللاعقلانية والقلق والعصبية الزائدة

  هــل أسدد ديون والــــدي المتوفي

  أعــانى من السـواس القهــــري

  أصبحت أفكر بديني وعقيدتي وهل الإسلام حق !

  أريد أن استعيد الثقة المفقودة مع زوجي

  أرفض الزواج بسبب خوفي من الفشل

  المشاكل النفسية أثرت على الرغبة الجنسية

  اكره الذي يفضل الذكور على الإناث.

تسهم المشاريع المتوسطة والصغيرة في القضاء على البطالة
نعم
لا

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .