أعاني من تدخل أفراد الأسرة في شؤوني الخاصة     طفلي يرفض الذهاب للمدرسة ويخاف من الغرباء     ابني عنيد جداً وعصبي ويضرب كل من حوله     أنا شخصية قلقة جداً ودقيقة وأثر ذلك على حياتي     استخدم دواء للاكتئاب ولا أجد اي تحسن في حالتي     زوجي يتأخر عن المنزل وينام في غرفة منفصلة     مشكلتي أني أكذب وأقوم بأشياء كثيرة خاطئة     اشعر بالغدر وعدم الأمان مع زوجي     زوجي يحب السيطرة ولا يريد الخروج للتنزه     تقدمت لوظيفة وطلبوا مني حلق اللحية    

 163 - كيف احمي ابني من الممارسات الااخلاقية

اجاب عليه   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان
التصنيف /الأطفال
التاريخ  20/5/1429هـ

الإسـتشــارة

كيف احمي ابني من الممارسات الااخلاقيةالتي تتفشى اليوم في المدارس بصريح العبارة اللواط او الشذوذ الجنسي كيف افهم الولد الذي عمره 6 . و الاكبر من ذلك

الاجابة

العناية بالأبناء وتربيتهم على الأخلاق الحسنة واجب الآباء، وهم أمانة في رقابهم، فتربيتهم على قيم الإسلام والمبادرة إلى الطاعات المفروضة على المسلم حين يبلغ أمر مطلوب منذ الصغر حتى يتربى على مثل هذا السلوك منذ الصغر، انظر مثلاً الصلاة متى تجب على المسلم أو المسلمة؟ أليست تجب عليهما حين البلوغ؟
انظر متى يؤمر بها الطفل، أليس يؤمر بها في سن السابعة ويعاقب على تركها في سن العاشرة، مع عدم وجوبها عليه غالبا؟ كما قال صلى الله عليه وسلم: (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع). رواه أبو داود والحاكم.
إذن يؤمر أكثر من خمسة آلاف مرة للصلاة قبل العقاب!! كل ذلك ليعتاد هذا السلوك ويدرب عليه من الصغر، نخلص من هذه المقدمة إلى أهمية التربية منذ الصغر..، لا شك أن اللواط من المشكلات التي انتشرت وساعد على ذلك الاستثارة للمراهقين في وسائل الاتصال المعاصرة والمشاهدات على أرض الواقع، مما يعايشه أولئك المراهقين مع انعدام التربية الخلقية لدى كثير منهم، مما يؤدي إلى البحث عن تصريف لتلك الغريزة المستثارة، فيقع هؤلاء الأبرياء ضحية هدية أو إركاب بالسيارة أو بعض النقود أو الحلوى فيقع المحذور.
لذا فإن تبصير الأبناء بمثل هذه السلوكيات المنحرفة – وفق ما يناسب عمره – أمر مطلوب، فمثلاً يبين له أن هناك أولاد أشرار يستدرجون الأطفال لفعل الفاحشة (توصل له حسب فهم ولهجة الطفل)، فهم قد يهدونك هدية أو يركبونك السيارة أو يلمسون أجزاء من جسمك باحذر منهم وابتعد عنهم، ولا بأس بربط مثل تلك السلوكيات بأشياء منفرة للطفل كالإصابة بالمرض أو نحوه، ربط ذلك بأنه حرام ويغضب الله عز وجل.
ومن الوسائل الوقائية: مراقبة الطفل ومتابعته حين الخروج من المدرسة، والسؤال: أين كنت؟ ونحو ذلك ما دام في فترة الطفولة، ونعمل على جعل الطفل يصارح والديه بما شاهد وبما تعرّض له.
الخلاصة: أن نحذره وننفره من مثل هؤلاء الأولاد، ومن مثل هذه التصرفات والحركات بلغة تناسب مستوى عمره.. تماماً كما نحذره من الوقوع بالآبار والحفر والعبث بالنار أو الأشياء الحادة والخطرة، ومن ثم نكوّن لديه حصانة – بإذن الله – تجعله ينفر من مثل هذه السلوكيات ويبلغ والديه إذا تعرّض لإغراء أو مساومة أو نحو ذلك.
نسأل الله أن يصلح لنا ذرياتنا وأن يجعلهم قرّة عين لنا.




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   قطعت علاقتي مع شاب على الانترنت وأخاف ان يعرفني
    *   هل استطيع ان اراسل الدكتور النفسي
    *   ابني خرج من دورة المياة وهو حالق وجهه كاملاً
    *   أمي بين الفترة والأخرى تحلم أحلاماً غريبة
    *   سلوك الغيبة !!
    *   كيف أتعامل مع زوجي ؟!


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :
  ياسر عظام -  السعودية - أبها
  لقد انتشر اللواط بكثرة و أصبحنا في الحقيقة نخاف على ابنائنا و أخواننا.
  اللهم استر علينا و أصلح جميع المسلمين.



  كيف أحب زوجتي من جديد وأعود لحياتي السابقه؟

  مشكلتي هي تعلقي بزوجي وتفكيري الزائد به

  ابنتي لا تسمع الكلام وترفض النوم بمفردها

  اعانى من احلام اليقظة

  اعاني من فراااااااغ كبير بحياتي

  التبول اثناء النوم

  أريد التقدم لخطبة فتاة ولكنني متردد

  الخوف و الاكتئاب

  زوجي لا يكلمني ولا يجامعني بحجه تصرفاتي معه

  تأتيني ضيقة ورغبة بالبكاء

  زوجتي تطلب الطلاق بدون أي سبب

  مشكلتي انى خجولة جدا

  حياء الأطفال

  والدي يشاهد الأفلام الإباحية بكثرة

  الغيرة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .