مشكلتي أني أكذب وأقوم بأشياء كثيرة خاطئة     اشعر بالغدر وعدم الأمان مع زوجي     زوجي يحب السيطرة ولا يريد الخروج للتنزه     تقدمت لوظيفة وطلبوا مني حلق اللحية     أخاف من الموت وفقدت الشعور بالفرح     ابنتي تتعصب بسرعة وترفع صوتها جداً     قلقة جداً من مشكلة الغشاء وأخاف أن أفقد عذريتي     أحب فتاة وأتمنى أن تكون زوجتي في المستقبل     تأتيني أحلام جنسية مزعجة ووساوس في العقيدة     ابني كثير البكاء وعصبي جداً ولا يسمع الكلام    

 16141 - مشكلتي هي اختلاف الطباع وانعدام الحوار في حياتنا الزوجية

اجاب عليه   الدكتور/محسن العيسوى
التصنيف /إستشارات زوجية
التاريخ  2-8-1436

الإسـتشــارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عمري 31 عاما متزوج منذ 7 سنوات من طبيبة وأنا أعمل مهندسا للبرمجيات ولدينا من الأطفال 3 والرابع فى الطريق بإذن الله لا أعلم من أين أبدأ .. ولا أدري هل هي مشكلة أم توهم ونوازغ شيطان أقرأ لكم كثيرا ولجميع مواقع الاستشارات الزوجية من قبل الزواج وحتى الآن .. على مستوى الشخصيات .. أنا أعتقد اني شخص سمعي وزوجتي بصرية .. وأعتقد ان هذا التوصيف تحديدا هو أساس المشكلة على مستوى العقليات والتفكير فالتفاهم بيننا ممتاز .. أما على مستوى فهم بعضنا وتفهم التصرفات والمشاعر فنحن فاشلين فيها بنسبة كبيرة .. رغم قراءاتي ومحاولاتي توصيل ما أقرأ لزوجتي ولكن عادة يكون طبيعة الشخصيات عائقا للتنفيذ وليس النية .. فكلانا نعقد العزم على مراعاة الطرف الاخر وتنفيذ ما يتمناه .. ولكن تأتى الشخصيات والطباع فتنسى كلانا ساعة الحدث نكون فى السراء حبيبين جدا ومتفاهمين جدا فى الخلاف يكون العناد والجدال سيد الموقف .. أنا يفرق معي كشخصية سمعية اى كلمة .. وهي لا تعنى بالكلمات كثيرا كشخصية بصرية وترى انها تعنى شيئا فتقوله بكل وضوح ولا ترى ان هذا يضايقني ولا يجب ان يضايقنى اصلا فى شيء .. وأنا بعد ان اغضب مما قالت احاول ان انبهها ان هذا يؤذيني تجيبني بعناد انها تقصد ما قالته تماما ولا ترى انها مضطرة لتغيير التعبير عنه وأنني اناني وحساس ولا أفكر إلا فى نفسى وما يرضيها ..بعد الخلاف آتى لكى اصالحها أجدها تقول انت اتيت لا لتصالحني وإنما لتستجلب اعتذاري لك ثم تلقى لي سريعا اعتذارك عما بدر منك . ولا تأتي لكي تعتذر حقيقة فأنت اناني ولا تفكر إلا في نفسك في الحقيقة انا فعلا اتى لها وأصالحها لكي استجلب اعتذارها لى ومن ثم أعتذر عما بدر مني ايضا ساعة الخلاف ..وذلك لأنها لا تبادر به أبدا إلا مؤخرا وبصعوبة شديدة وبأسلوب يستجلب الاعتذار أصلا عنه فآتى انا لكي اكلمها ونعتذر لبعضنا وأتحاور معها فى المشكلة فأجد أنها يائسة من ان هناك حل وأنني اناني ولا فائدة مني وبالتالي يكون الحوار اصبح اننى ما جئت إلا لنفسى وان كنت تريد اعتذارا فخذه وتلقيه ليه بتحدي اليائس من تغيير من أمامه وطبعا ولكل ما سبق أرد عليها بأنها هي الأنانية وهي التي لا تأتى أبدا لتسترضينى وتحاول معى كما أحاول معها .. فهي ان فعلت فهي تلقيها وتذهب سريعا سواء استجبت ام لا ولما اعترضت قالت لى أنت لا يرضيك شيء انت تريد ان تذلنى ..حين نكون خارج البيت أكون للأسف متحكما للغاية من كثرة خوفى عليها وعلى ابنائى فأتعصب كثيرا .. وللآسف كما نقلت لى فهي تشعر بالإهانة .. فاعتذر لها حينما نعود واعدها ألا أكرر ذلك وللأسف طبيعة شخصيتى السمعية كما أسلفت فيها من التحكم كما تعلمون الكثير وأفرمل نفسى كثيرا حتى لا أضايقها .. وهى ترى مع تكرار ما أفعل لطبيعة شخصيتى انه لا فائدة من حوارنا فانا لا أتغير ... وأنا أرى من تكرار ما تفعل هى أنها لن تتغير لطبيعة شخصيتها ولكن الفرق الوحيد انى مؤمن باستمرار الحوار حول ما يضايقنا حتى لو يائسين من الحل ..فالحوار وإخراج ما فى الصدور حتى لو لم يجد حلا فهو يخرج الشيطان بصورة كبيرة من ابداء الظنون واللعب بها هى تحاول ان تغير ما أقوله لها .. وأنا أحاول ان اغير ما تقوله لى .... ولكن فى النهاية الشخصيات وطباعها هى العائق كل مرة وكأننا لم نغير شيئا فتصبح هى يائسة وغير مستعدة ان تسمع لكلامى وحوارى معها لأنها ترى انه لا فائدة منه ..بالطبع كل واحد مننا يرى الاخر انانيا ولا يفكر إلا فى نفسه ولكن لقرائاتى أرى اختلاف الطباع هو المشكلة وليس فقط الانانية .. لانى أؤمن ان الانسان بطبعه انانى وان ظن غير ذلك فهو دوما يرى نفسه المظلوم وهو الذي يضحي والآخر لا يشعر به وكلانا يشعر نفس الشعور ..لا أدري هل تصوري اصلا صحيح ام لا .. ولا أدرى هل حددت المشكلة وشرحتها أم لا .. ولكن نحن فى مرحلة اليأس من الحوار الذى لا يأتي بأي نتيجة وأرى انى فشلت فى علاقتى بزوجتى رغم ثقافتى وإطلاعى فى هذا المجال وحرصى الشديد ان يكون مثاليا معلومات اضافية يمكن ان تفيد .. خلفيتى الثقافية والنشأة (الأب والأم).. أن الزوجة مطيعة جدا لزوجها ولا تعانده (أمامنا أبناء)وحين الخلاف تصمت ثم يتم الحوار بين الطرفين..وهو يمضى قراره وان اغضب زوجته والزوجة تصبر ولكن تحكى لنا كثيرا ما تحمله فهى تتهمه دوما بأنه لا يرى في الحياة إلا نفسه (وهذه النقطة تحديدا تراها فيا زوجتى وأنا أؤمن كثيرا على كلامها حتى لا أرى ما كنت اراه فى أبى ولكن أرى ان الأمر زاد عن حده وأصبحت كل مشكلة اتهم فيها انا وتبرىء نفسها هى ) والأب يفرض الأوامر على أولاده ولا يحترمهم إلا فى اللغة نفسها ولكن لا يحترم رغباتهم والأم تراعى مشاعرهم ورغباتهم عملا ولكن ليس لغة فهى عملية خلفية زوجتي الثقافية والنشأة (الأب والأم).. أن الزوجة معاندة جدا ولكن تحب زوجها وهو يحبها ويحترمها ولكن حين يقرر أمرا فأنها تقلب الدنيا عليه غضبا وصياحا ولكنه يمضى في قراره بكل اصرار وهدوء فهى عصبية جدا وهو هادئ جدا جداً .. والأب يحترم ابناءه جدا ولا يفرض عليهم شيئاوالأم تحب أبناءها وتفرض عليهم معظم الاشياء .. ولكن بعد الزواج لا تتدخل اطلاقا فى حياتهم الشكوى الأساسية لى هى عدم تفهمها لتصرفات الرجل وبالتالى تأتى الظنون بالعكس .. وأنها لا تتفهم مشاعرى ولا تحس بى وجامدة مشاعرياً وعنيدة جدا ومتصلبة حين الخلاف وترى نفسها ملاكا وأنا شيطان الشكوى الاساسية لها اننى اناني ولا أشعر إلا بنفسى ولا أحتويها حين تكون محتاجة وأننى لا احترمها وأتحكم فيها وأننى لا أطلب الحوار إلا لكى استريح انا وأخذ الذي أريده وهى لا وأننى اعتذر اعتذارا غير مرضي لها بعد ان اخذ اعتذارها .

الاجابة

السلام عليكم أخي الفاضل الكريم أولا تقبل تحياتي واعتزازي بكما فأنا ارى امامى زوجين رائعين حباهما الله بكثير من المميزات والايجابيات وللآسف تركتما الكثير من الأمور الإيجابيه التي تجمع بينكما وتشعل الحياة بالحب والسعادة وتفرغتكم للقليل من السلبيات التي لا يخلو شخص منها فالكمال لله وحده وكان نموذج اسرتك وأسرتها احد المرجعيات لتفسير أي تصرف خاص بكما وهو مما يزيد الامور صعوبة وتعقيدا ولا يجب ان تتعاملا معا علي اساس تشخيص حالتكما لبعض انت سمعى وهى بصريه فإذا كان ذلك صحيحا وتتفهما ذلك فكان من الارجح ان تكون الود بينكما اكبر من ذلك بكثير لان كل واحد يفهم جزء مهم من شخصيه الاخر . أخى الفاضل باختصار اكرر انتما زوجين رائعين تعاملا معا كحبيبين ولا ينتظر كل طرف لشرح تصرفات الطرف الاخر بل اجعلا ثقافة التبرير الجميل الاساس لأي سلوك سلبي وغير مرضى للطرف الاخر وفلسفه الاعتذار رائعة بغض النظر من البادئ ارجو الاستمرار عليها وأرجو ان تكونا معا اكثر لينه في التعامل مع الخلافات ونتمسك بالايجابيات داخل كل منكما ونترك او نحاول ان نحسن من السلبيات ان امكن ولا نحول المنزل لعيادة نشخص فيها سلوكياتنا جددا معا نظرات الحب واسترجعا بعض الايام الرائعة في حياتكما التي لا تنسى والمرأه تحب ان تدلل الطفله التي داخلها بين الحين والآخر وتحب ان تشعر انها دائما مرغوبة من زوجها تقبل تحياتي وتمنياتي لكما بحياة اسريه هادئة ومستقرة .




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   ابنتي تتعصب بسرعة وترفع صوتها جداً
    *   ابني يعاني من التبول اللا إرادي ويخاف أن ينام بمفرده
    *   حياتي مع زوجي لاتطاق وأريد الانفصال
    *   تعبت من الخلافات مع زوجي ولا أشعر معه بالأمان مطلقاً
    *   اتضايق كثيراً من إهمال زوجي وتصرفاته معي
    *   أعاني من صعوبات في النطق


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  لا أستطيع الزواج لأني أعاني من الشذوذ

  كيف أحب زوجتي من جديد وأعود لحياتي السابقه؟

  ابنتي لا تسمع الكلام وترفض النوم بمفردها

  اعانى من احلام اليقظة

  مشكلتي هي تعلقي بزوجي وتفكيري الزائد به

  أريد التقدم لخطبة فتاة ولكنني متردد

  الخوف و الاكتئاب

  التبول اثناء النوم

  اعاني من فراااااااغ كبير بحياتي

  زوجتي تطلب الطلاق بدون أي سبب

  تأتيني ضيقة ورغبة بالبكاء

  زوجي لا يكلمني ولا يجامعني بحجه تصرفاتي معه

  حياء الأطفال

  مشكلتي انى خجولة جدا

  والدي يشاهد الأفلام الإباحية بكثرة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .