ابني كثير الحركة وعنيد ويتمادى بالضرب والألفاظ     صديقي يعاني من هوس الجنس     سقطت في الحمام وأخشى من تأثر غشاء البكارة     أريد التخلص من الغيرة الزائدة على زوجي     زوجي لديه علاقات نسائية ويشاهد الأفلام الإباحية     زوجي يحبني لكنه يخونني مراراً ويعتذر     زوجي غاضب وهجرني لأنني خرجت من المنزل     أعاني من مشاكل في النطق     ابني يعض يده ويأكل أظافره ويرفع صوته كتيراً     ارتبطت بفتاة وتركتني لأنها لا تحبني وكانت معجبة فقط    

 153 - الزواج من غيرالقبلي

اجاب عليه   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان
التصنيف /إستشارات إجتمـاعية
التاريخ  4/11/1427 هـ

الإسـتشــارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مشكلتي أنني أرغب في الزواج من شخص من غير القبيلة والأهل يرفضون بسبب العصبية القبلية مع أنه ملتزم وخلوق..ويريدون تزويجي من شخص لا أرغب فيه..أبي متوفي وإخواني سلبيون..وولي أمري هو أخي وهو سلبي ..أنا أعاني من ضغط نفسي شديد يؤثر على صحتي..كيف أواجه الموقف ؟؟ وهل من خطاب لإخوتي

الاجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. وبعد:
أختي الكريمة: الزواج سنة ربانية وحاجة فطرية وهدي إسلامي عظيم، والزواج ليس فقط علاقة بين فردين فقط، بل هو علاقة بين أسرتين، بل بين قبيلتين وربما يصل لربط بلدين أو مجتمعين!!
والتفاخر بالحسب والنسب هو من أمر الجاهلية، والذي استمر في المجتمع الإسلامي رغم أن الأصل في التفاوت هو التقوى، كما قال تعالى: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم). سورة الحجرات 130، وقال عليه السلام، مشيراً إلى تلك المشكلة الاجتماعية، أعني التفاخر بالأنساب (أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم والنياحة..) رواه مسلم.
أختي الكريمة: إن الزواج من أحد أفراد عائلة ما ترى قبيلتك أن الزواج منه فيه منقصة عليهم – حسب العرف الجاهلي – ربما تسبب في مشكلات كثيرة – بل قد أدى في بعض المجتمعات إلى حمل السلاح، وربما سالت دماء بسبب ذلك – أنت الآن في غنى عن هذه المشكلات، ثم هناك مشكلة النظر إليك على أنك عاقّة وقاطعة رحم، إذا تم مثل هذا الزواج، فمع عدم قناعتي وقناعتك بمثل هذه الأعراف "السلوم والعادات"، إلا أن ما يترتب عليها من مشكلات يجعلنا نميل إلى الابتعاد عن مثل تلك الأمور التي قد تؤدي لمشكلات لا نهاية لها.
أختي الكريمة: خلقت الدنيا من كدر ونصب، وما سلم منها خير البشر صلى الله عليه وسلم، وأنت شابة والفرص أمامك كبيرة بإذن الله، وتقبلي الأمر بالتسليم والرضا واحتساب الأجر من الله لكونك فضلت سعادة أسرتك وقبيلتك على سعادة وقتية، وقد تجر لمشكلات عظيمة، ثم اسألي الله أن يبدلك خيراً منه، ومن ترك شيئاً لله عوّض الله خيراً منه، فلا تنسي الدعاء.. سواء بأن يلين الله أخوتك لطلبك أو في أن يعوّضك الله خيراً منه، عليك بالصبر والمصابرة واسألي الله الخيرة في هذا الزوج، وأن ييسر لك ما فيه الخير والسعادة، وعليك بدعاء الأسحار، واحذري من اليأس والقنوت.
أما الخطاب الذي أوجهه إلى أخوتك فأقول:
أنتم تتمتعون بنعمة الزواج وترفلون بنعمة الولد، وهذه الأخت الشقيقة تحس بما كنتم تحسون به قبل زواجكم، وعمرها في المجتمع ليس بالعمر الصغير، ثم إن خير ما تسعد به أختكم اختيار الزوج الصالح المتديّن الذي يعينها على أمور دينها ودنياها، ولا تنسوا اليتم وأثره على الأخت، وقد يكون تأثيره عليها أكبر من تأثيره على اليتيم الذكر.
ثم إن هذا الخاطب رجل مستقيم صالح متدين، وهو خير ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض). رواه الترمذي، وقال عليه السلام: (من زوّج كريمته من فاسق فقد قطع رحمها). رواه ابن حبان، (وقال رجل للحسن بن علي: إن لي بنتاً فمن ترى أن أزوجها له؟ قال: زوجها ممن يتقي الله، فأن أحبها أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها)، وقالت عائشة رضي الله عنها: (النكاح رق فلينظر أحدكم أين يضع كريمته).
فاحرصوا – وفقكم الله لطاعته – على البحث عن زوج صالح لمن ولاكم الله أمرها، سواء من هذا الخاطب أو غيره، واحذروا أن تزوجوها شخصاً لا ترضاه في دينه أو خلقه، فهي التي ستعيش معه وليس أنتم، فاتقوا في ذلك.
ثم اعلموا أننا في عصر طغت فيه المنكرات والفواحش والشرور، فها هي وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمشاهدة، ومعها شياطين الإنس والجن تؤز الشباب للفاحشة أزاً.. فالحذر.. الحذر من هذا الخطر الداهم، وليفرح المرء بمقدم خاطب صالح لموليته شقيقته أو ابنته وييسر أمر الزواج لها، بل ليبحث عن هذا الإنسان التقي ويخطبه لموليته، فهذا دأب سلفنا الصالح.
أما كفاءة النسب فأعظم منها كفاءة الدين، وهو الذي حث عليه الإسلام وخصه الرسول بقوله (فأنكحوه)، وذهب جمهور إلى أن الكفاءة هي الاستقامة والصلاح لا غير، بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم زوّج زينب (أم المؤمنين لاحقاً)، وهي القرشية مولاه زيد رضي الله عنهما، كما زوّج المقداد ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب، والحق يقول سبحانه: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة – أي قدوة – لمن كان يرجو الله واليوم الآخر). الأحزاب 21.
أما إجباركم تزويج أختكم على من لا ترضاه فلا يجوز، وهذا الأمر على البكر والثيب، بل إن العقد عليها قبل استئذانها غير صحيح، ولها الحق بالمطالبة بالفسخ إبطالاً لتصرف الولي الذي لم يستأذن صاحبة الشأن، والأحاديث في هذا كثيرة، منها قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (الثيب أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صمتها). رواه البخاري، وفي سنن ابن ماجه وأبي داود عن ابن عباس رضي الله عنهما أن جارية بكراً أتت النبي صلى الله عليه وسلم: فذكرت له أن أباها زوجها وهي كارهة، فخيّرها النبي صلى الله عليه وسلم، وعن الخنساء بنت خدام الأنصارية: (أن أباها زوّجها وهي ثيب فكرهت ذلك، فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له، فردّ نكاحها). رواه أبو داود.
ويمكن للأخت السائلة الاطلاع على مقالنا بعنوان "العلاقات الزواجية في المنهج الإسلامي"، وهو منشور بهذا الموقع.
أسأل الله أن ييسر لكِ من أمركِ فرجاً قريباً ومخرجا.. إنه سميع مجيب.




     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   قطعت علاقتي مع شاب على الانترنت وأخاف ان يعرفني
    *   هل استطيع ان اراسل الدكتور النفسي
    *   ابني خرج من دورة المياة وهو حالق وجهه كاملاً
    *   أمي بين الفترة والأخرى تحلم أحلاماً غريبة
    *   سلوك الغيبة !!
    *   كيف أتعامل مع زوجي ؟!


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  التعامل مع الطفل

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  كرهت زوجتي وأحس بالاختناق عندما اتخيل صورتها

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

  أعاني من الخوف عندما أصلي بالناس

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .