زوجي يحب السيطرة ولا يريد الخروج للتنزه     تقدمت لوظيفة وطلبوا مني حلق اللحية     أخاف من الموت وفقدت الشعور بالفرح     ابنتي تتعصب بسرعة وترفع صوتها جداً     قلقة جداً من مشكلة الغشاء وأخاف أن أفقد عذريتي     أحب فتاة وأتمنى أن تكون زوجتي في المستقبل     تأتيني أحلام جنسية مزعجة ووساوس في العقيدة     ابني كثير البكاء وعصبي جداً ولا يسمع الكلام     ابنتي انطوائية جداً وليس لديها أصدقاء     ابني يعاني من التسرع وكثرة الحركة وعدم التركيز    

 13114 - أعاني المشاكل مع زوجتي لأحساسها الدائم باني خائن

اجاب عليه  
التصنيف /إستشارات زوجية
التاريخ  27-4-1435

الإسـتشــارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
مشكلتي الزوجية شائكة ولا أعلم من أين ابدأ ولكن سوف أحاول أن
أبرز الوضع العام لحياتي الزوجيه العامة ومن ثم المشكلة ثم أخيراً
الوضع الحالي.
أنا متزوج منذ مايقارب العشر سنوات من زوجة لم تقصر معي
وتحبني جدا وأحبها كذلك كما تحبني ولا اشعر بالسعادة الا حين
اسعدها. على عكس الكثير من الشباب فأني اعطي ماتبقى من
وقتي بعد العمل لبيتي ولم اكن يوما مقصرا في حدود قدرتي وكنت
أرى في ردود أفعالها القناعه التامة بي وبحبي وأن حصل قصور
فهو في حدود الوضع المادي والذي أحاول دائما أن ألبي اغلب
المتطلبات ولو بالدين والقروض. لم يحصل بيننا مشكلة كبيرة طيلة
هذه الاعوام والحمدلله عدا بعض الأخطاء منها ولكني احتويتها وحليتها
بعقلانية وهدوء وكنت اعرف أناساً ربما وصلوا بها للطلاق ولكن كنت
اغض الطرف واسامح طالما لن تعود لها مرة ثانية وطالما عرفت انها
تضايقني. ولكن فوق هذا كله هي حبيبتي وهي ام عيالي وهي
التي لم تقصر يوما معي سواءاً في احتياجاتي الخاصة وبالفراش
وفي كل مايحتاجه الرجل من زوجته. لكن في السنة الأخيرة طرأ
بعض التتغيرات حيث انها مرضت وكانت تنام بالأيام بالمستشفى فربما
كان مرضها نفسيا او روحانيا فالأطباء لم يعرفوا تشخيصه حيث انها
كان يغشى عليها وكانت دائما مصدعه وتبكي كثيرا بلا سبب وتتضايق
فقررت ان ارحل معها وكنت أنا الحنون والطبيب وصبرت كثيرا وهذا
قليل مما قدمته لي فهي تستحق أكثر ولا انكر هنا انها كانت
تتعافى بعض الايام وتكون جدا طبيعية وأرى حبها لي واحسه.
نأتي للمصيبة التي حدثت خلال هذه السنة وبعد مضي نصفها واسأل
الله ان يغفر لي فأنا تبت لله مما حدث من مصيبة حيث اني انا
من قام بها. ففي الفترة التي تملكني الهم كيف انقذ زوجتي مما
هي فيه ظهرت لي اختها الأصغر والغير متزوجة على الواتس اب
فكانت كثيرا ماتسألني عنها بحكم اننا في مدينه بعيدة عنهم حتى
تعودت الكلام معها واستغفر الله العظيم يااارب سامحني اصبحت هناك
علاقة في الشات على الواتس اب تطورت الى مراسلة الصور اي
انها ترسل لي صورها كي اتعلق بها اكثر وتطور الى ان حادثنا
بعض في الهاتف في مرات قليلة. لا أعلم ماذا اصابني في
تلك الفترة واين كان عقلي وخوفي من ربي يارب سامحني. استمر
هذا الوضع معها مايقارب الثلاثة شهور الى ان صحى ضميري
وقررت التوقف الا انها ابت واستمرت بالإغراء بالصور ومحاولة
الاتصالات رغم شرحي لها بأن مافعلناه لا يرضي الله ولا يدخل
العقل فلابد ان اكون اخا كبيرا لها ليس الا والا تحادثني ابدا.
استمرت كما ذكرت الى ان حذفت برنامج الواتس واصبحت لا ارد
على الرسائل النصية ولا الاتصالات الى ان يأست وتوقفت. لكن
مازاد المصيبة مصيبة وبعد ان انهيت مابدا وبعد شهرين من التخلص
والتوبة لله وحينما كانت زوجتي عندهم اخبروها اخواتها الاخريات بعلاقتي
باختهم حيث ان احداهن استطاعة الحصول على جوال اختهم ورأت
مابيني وبينها. هنا صدمت زوجتي وانهارت وحصل بيننا
ماحصل الا أنه لم يخرج شيئا من هذه المشكلة والفضيحة إلى أهلها
أو أهلي. فقد كان الصراع داخليا بيني وبين زوجتي فقط ولا يعلم
الا أخواتها مكتشفات العلاقة.
طبعا جلست مع زوجتي وصارحتها بكل شيء واخبرتها بما اخبرتكم
هنا واعرف مدى كبر خطأي ولكنه والله العالم مثل البقعه في
القماش الابيض. زوجتي سامحتني امام الله ولكنها تغيرت معي كثيرا
وصارحتني بأني في نظرها لست ذلك الحبيب. زوجتي لها الان اكثر
من خمسة اشهر متغيرة واكثر من مرة تمتلكها حالة من العصبية
والانهيار وترغمني على طلاقها الا اني اتودد وارفض ولكنها مصرة
على اننا خسرنا بعض ولم يعد هناك ذلك الحب ولا ألومها على ذلك
فالصدمة عظيمة لكن تغيرها معي قصم ظهري وهو مقصوم من
فعلتي. حاولت ومازلت احاول ان ابرز حبي لها وان اقدم كل العطاء
المعنوي والمادي بكل ماأوتيت من قوة ولكن تغيرها يهبط عزيمتي
فأراها اصبحت تطلب بدون رأفة بوضعي المادي وتعاملني معاملة
الزوج العادي الذي يجب ان يدبر المطلوب فقط بغض النظر عن
ظروفي فاصبحت اتدين كثير وغرقت بالديون لأن كان نفسها في
شيء ولم استطع تلبيته فانها تتضايق وهذا ينعكس سلبا على حالها
فنرجع لنفس الكلام واني خائن وووو الخ.
وفوق ذلك لم تعد ترغب بي مثل السابق في الفراش لدرجة انها
ان نامت معي فهي تجبر نفسها فهي صارحتني وقالت ساعدني او
اعطيني قلبا غير قلبي فلقد اصبحت لا تحرك شعوري ابدا. والمصيبة
ان حتى اخلاقها تغيرت فلقد اكتشفت انها تبحث عن الافلام الاباحية
وهذا يقتلني ولا استطيع مواجهتها لانها لا تتحمل اي طريقة في
الحوار معي فكل ماحاولت اعاتبها ترجع وتذكر مافعلت وانني كيف
لي ان افعل وافعل وفي النهاية ااتي اعاتب وفيها نوع من المنة
انها لم تفضحني ولو غيرها اخبرت اخاها او اباها ولم تبقى معي
ثانية. اصبحت الان لا تقبل مني ان لا الومها في أي شيء ولا
اسألها عن أي شيء واذا عاتبتها على امر صغير انهارت ولااستيقظ
الا في المستشفى. حالها صعب جدا ودموعها لا تتوقف وانا مخطيء
خطأ عظيم ولو جمعت اخطائها كلها لم تعادل نصف خطأي. أنا لا
أعلم الان هل استمر في العطاء وغض الطرف عن سلبياتها واصبر
على جفائها حتى يفرجها الله أم ارجع بنفس قناعاتي كزوج لي
حقوق ولها حقوق والقوامة لي بأني لو رأيت مالم يعجبني فيحق لي
ايقافه بما شرع الله ابتداءا بالكلمة الطيبة ثم الهجران الى اخره.
ولكن الحال الان تغير فالكلمة التي لا تعجبها تطيحها من جديد
واعصابها لا تحتمل مهما كانت طريقة الكلام ومهما توددت لها
بالحديث. اخبروني ماذا افعل فوالله اني اعيش اتعس ايامي. ولو
كانت سيئة لما تحملت مايحصل الى الان ولكن انها ست البنات
بنظري واعلم تضحياتها كثيرا ولكن ماحدث غيرها كثير واخشى ان
تبقى كذلك مدى الحياة. فلو بقت كذلك لن نستطيع العيش سويا.

الاجابة

الأخ الفاضل
أن ماقمت به كبير وشيء يخالف الدين والشرع
وغير زوجتك وصدمها صدمة قوية بعد السعادة والهناء التي كنت فيها
تحتاج لوقت طويل وتغيير في البيئة لكي تعود المياه إلى مجاريها
هروبها منك شيء طبيعي فالمرأة لا تحتمل ما قمت به
انصحك بالصبر وعدم العودة الى تلك الافعال الصبيانية فأنت رجل في عمر ال35 كما تقول
فكر في زوجتك وأطفالك وعملك وعلى طريق الدين والشرع
ولا تفكر بطلاقها فأنت سبب ذلك كله
تب الى الله وانطلق من جديد انت وزوجتك للحياة والسعادة لكن هذا الأمر يأخذ وقت فلا تتسرع في أي شيء وفقك الله .






     

اقراء للمستشار ايضا :
    *   لي ابنه في سن الرابعة عشر ترفع صوتها في وجهي ولا تتقبل أي شئ
    *   أنا فتاة ذكية ولكن من حولي ينعتوني بالغباء ويسخرون مني لأني لست جميلة
    *   واجهت في صغري تحرش ومشاكل عائلية
    *   أعاني من تدخل أهل زوجتي في أمور حياتي الخاصة
    *   زوجي إنسان طيب وكريم مع الجميع ولكني اكتشفت أنه يمارس اللواط مع اثنين من أصدقائه
    *   ابني عمره سنتين ونصف شاهدنا أنا ووالده في وضعية محرجة


«««« اضف تعليقك على هذا الاستشارة»»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            

«« كتابة الاستشارات من خلال رابط ارسل استشارتك فقط من أجل ضمان وصول الاستشارة والإجابة عليها »»

تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  زوجي يستغلني مادياُ ولا يتكفل بأي شيء

  لا أستطيع الزواج لأني أعاني من الشذوذ

  كيف أحب زوجتي من جديد وأعود لحياتي السابقه؟

  ابنتي لا تسمع الكلام وترفض النوم بمفردها

  اعانى من احلام اليقظة

  أريد التقدم لخطبة فتاة ولكنني متردد

  مشكلتي هي تعلقي بزوجي وتفكيري الزائد به

  الخوف و الاكتئاب

  التبول اثناء النوم

  اعاني من فراااااااغ كبير بحياتي

  زوجتي تطلب الطلاق بدون أي سبب

  تأتيني ضيقة ورغبة بالبكاء

  زوجي لا يكلمني ولا يجامعني بحجه تصرفاتي معه

  مشكلتي انى خجولة جدا

  حياء الأطفال

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .