أمــي ترفـض زواجي من إبن عمــــي

     أجاب عليه:   الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد التاريخ:  22/1/1427iJ هـ


السلام عليكم
مشكلتى تكمن مع والدتى حيث اننى ابنتها الصغرة وكنت المدللة ولاكن بعد ان بدات اتجاوز سن الثالثة عشر بدات تنشغل عنى ولم تكتفى بهزا بل كنت عندما العب مع اولاد عمى كانت تكرهنى بهم حتى جعلتن انطوئية وشبة منعزلة عن الناس والان فقدت الثقة بها نهائيا خصوصا بعد ان تقدم ابن عمى لخطبتى وهى رفضتة وبدات تكرهنى بة رغم انها كانت تحبة , والان اصبحت تشعرنى بان من يقترب منى سوف تكرهه,ورغم محاولاتى لاطيعها الا اننا دائما ننتهى بالشجار.والان اريد ان اطيعها كما امرنى الله ولاكن لا اريدها ان تتدخل بخصوصياتى. والسلام عليكم




أختي السائلة

واضح من رسالتك بأنك فتاة متدينة وعلى خلق كريم بارة بوالدتك التي أحسنت تربيتك وأعطتك كثير من الحب والحنان ولكن كونها انشغلت عنك فهذا يعني أنك كبرت في نظرها وأصبحت مسئولة عن نفسك، لا تحملي والدتك أكثر من طاقتها، أما عن رفضها لابن عمك فهي صاحبة الخبرة في الحياة وذات العقل الراجح، لا تندفعي وراء مشاعر وقتية يعقبها الملل والندم، وهذا ما يقع فيه الشباب في مثل سنك، ثقي في والدتك واعلمي أنها تعمل لمصلحتك وليس ضدك.

أنتي فتاة متعلمة تقربي من والدتك بالحب والعطف تحدثي معها بهدوء ولا تتعصبي لرأيك، واعلمي أن خصوصياتك هي كل ما يهم والدتك، لا تتأثري بما تريه في التلفاز، أعطي والدتك وتحاوري معها بكل عطف وإذلال كما أمرنا صاحب الكون ومالكه في علاه .

استخدمي أسلوب التقرب والحب من والدتك وستصلي إلى ما تريدينه دون معصية للمولى لأن معصية الوالدين هي معصية لله عز وجل .

داعيا المولى لك بحسن البصيرة ..