التأتأة في الكلام

     أجاب عليه:   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان التاريخ:  19/9/1427 هـ


مشكلتي اني اعاني من التأتأه في الكلام و بالاصح هو انحباس في الصوت و عدم خروج بعض الكلمات و خصوصا التي تبدأ بحرف العين و الألف ، و تزداد قوتها عندما اكون في موقف رهبه مثل التحدث امام جمع كبير او تعرضي لسؤال محرج .
فما هو الحل ارجوكم
علما اني لم اراجع طبيب نفسي في هذا الموضوع ، و لكن عندما كنت صغير ذهب بي ابي الى طبيب عضوي و قال وقتها انه لا يوجد مرض عضوي عندي .




المشكلات المتعلقة بالكلام غالباً ما تكون نفسية خاصة، حيث يتبين من الفحص خلو المرء من أسباب عضوية متعلقة بجهاز الكلام.
والسؤال كيف تنشأ مثل تلك المشكلات؟ يعزو كثير من النفسيين تلك المشكلات إلى الارتباط الشرطي بين موقف ضاغط والتلعثم أو الإبدال أو الحذف أو التأتأة.
ويعالج بالتدريب المبكر على النطق السليم، ويستخدم لذلك بعض الأجهزة، وكذلك ملاحظة شفاه المدرب وقد تستخدم المرآة في متابعة وملاحظة خروج الصوت.
وقد تبرز المشكلة وتزداد حين يعاني المرء من ذلك، فتزداد وتيرة التأتأة (أو أية عيوب نطق) مع الإحساس بالحرج أو الرهبة الاجتماعية، فتتعزز هذه المشكلة، وهو ما أشارت إليه أخي الكريم.
علاج هذه المشكلة يكمن بالتدرب على إخراج هذين الحرفين ويمكنك مراجعة اختصاصي نطق، أما ما يتعلق بالأثر الجانبي وهو الإحساس بالرهبة، فيعالج لدى الاختصاصي النفسي (وليس الطبيب النفسي) عن طريق التعريض التدريجي مع سحب الحساسية تجاه تلك المواقف الضاغطة.
والذي أنصحك به ألا تهتم كثيراً بالأثر الجانبي للتأتأة، لأن هذا الاهتمام سوف يزيد من بروز حالة التأتأة، ويمكنك التدرب على مواجهة الآخرين شيئاً فشيئاً، وسوف تزول الحالة بإذن الله.