ضعفت صلتي بالله كثيرا وصرت احقدعلى كل من حولي

     أجاب عليه:   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان التاريخ:  7/6/1427هـ


اريد أن اتفوق في دراستي علما انني ادرس في كلية الطب وأسعى دوما للحصول على المركز الأول وأفشل دائماواحصل على تقديرات عاديه أنا الأن في المستوى الثالث دعوت الله كثيراحتى في قيام الليل ولكن لافائده ضعفت صلتي بالله كثيرا وصرت احقدعلى كل من حولي أرجوكم ساعدوني



أيتها الأخت السائلة : الله جل وعلا قد قسم الأرزاق بين البشر بصورة مختلفة لحكمة منه سبحانه وتعالى فلو كان الناس على درجة واحدة لما استقامت الحياة ولكن الله سبحانه جعل الناس متفاوتين في قدراتهم ومواهبهم كي تسير الحياة سيرا متوازنا ، فجعل غالبية الناس متوسطي الذكاء وقلة متفوقين وقلة أخرى متخلفين عقليا .

وأنتي أيتها الأخت ممن وهبك الله هذه القدرة ، بديل تفوقك ودخولك كلية الطب ، مع أن هناك الآلاف من الطالبات يتمنين دخول هذه الكلية ولم تكن قدراتهن تمكنهن من ذلك .

على الإنسان أن تكون طموحاته تتناسب وقدراته وإلا أصيب بالإحباط واليأس .

على كل حال احمدي الله على تلك النعم التي وهبك الله إياها واحمدي الله أنك قطعت شوطا كبيرا في الكلية .

جميل من الإنسان الإصرار على تحقيق الهدف الذي يسعى إليه ولا ينبغي أن ييأس وواصلي الدعاء واسأليه إن كان فيه خير لكي أن يحققه وإن كان فيه غير ذلك أن يصرفه عنك ، قال تعالى : (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم ، والله يعلم وأنتم لا تعلمون ) البقرة 116 ، فما تدرين في أيهما خير لك ؟ في حصولك على المركز الأول أم غيره .

أما ضعف صلتك بربك فلا ينبغي ، فما هذا جزاء نعم الله عليك ، وما هذا خلق المسلم مع ربه .

أما حقدك على كل من حولك فليس له مبرر وهو خلق ذميم أربأ بك من هذا الخلق وتذكري قول الله تعالى : ( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله ) النساء 54 .

أسأل الله أن يبلغك أملك إنه سميع مجيب .