الخوف الإجتمـــاعي

     أجاب عليه:   الأخصائي النفسي/رضا أحمد السيد موسى التاريخ:  24/10/1426هـ


لاأستطيع حضور الدورات التدريبية التي فيها اختلاط لأنني إذا حضرتها أفكر كثيراً في الفتاة فيتصبب العرق بشدة مني وأكثر من الحزن ويحمر وجهي أيضاً بشدة فهل هذاهو مرض الرهاب الاجتماعي .... علماً بأن هذه المشكلة هي التي أعاني منها أساساً .... وشكراً

فوالله الذي لا إله إلا هو لقد شعرت بالقلق والحزن وتصبب العرق بشدة ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


أخوكم في الله / أحمد جمال باز




أخي العزيز أحمد ، بعد التحية الطيبة ويعد طرق علاج الخوف الاجتماعي بسيط جدا ً ويمكن علاجه من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية خفيفة جدًا ، العلاج الوحيد لهذه المشكلة هو المواجهة الذي يقوم على قيام المرض وبصحبة الأخصائي المعالج بالتعرض للموقف أو الظروف المؤدية للهلع والذعر الشديد ، وذلك بشكل منتظم ، بحيث تؤدي هذه المواجهة أو بالأحرى سلسلة المواجهات هذه إلى زوال تدريجي لمشاعر الخوف والهلع المرتبطة برؤية أو التعرض للأشياء والمواقف التي كانت تسبب قبل العلاج الذعر والخوف والهلع الشديد للمريض .

اذا أردت التفاصيل أكثر اتصل على المركز ونحن نساعدك على الرحب والسعة .

مع تمنياتي لك بالشفاء .