أختك تعاني من البرانويا

     أجاب عليه:   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان التاريخ:  7/6/1426هـ


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
ماذا نفعل لآختي كي تعودكماكانت ..فأختي الصغري كانت تعمل بمجال الأعلام وكانت مشهورةالي حداماولكن منذثلاث سنوات تقريباكانت تشعر بأضطهاد زميلاتها لها وانهم يكيدون لهاالمكائدكي لاتعمل ويخلو لهم مكانهاوكنااناوامي نواسيها ونحاول ان نشد من ازرهاونشجعهاعلي مواصلةعملها ولاتعطي اهتمام لآقوالهن ولكنهاكانت تصر انهم يريدون ايزائهاوتقول انهم يتبعونهااينما ذهبت ويراقبونها حتي في حياتهاالخاصة وبعد ذلك نصحناهاان تشتكي لمديرها كي يوقفهم الي حدهم واخبرتها مديرتها ان تستمر في عملهاوان هذاالهراء ماهو الا غيرة من زميلاتهالها علي تفوقهاولكنهااستمرت في شكوكهاهذه حتي ذادت عن حدهاواتهمت في النهاية المديرة هي الاخري بالتواطيء معهم لكي يضروهاوعندما حاولنا تهدئتهااتهمتنا نحن الاخرون بأنهم هم يأمرونابذلك ونحن تابعين لهم مع العلم بأننالم نقابلهم ابداواننا نعرفهم فقط من خلآل شاشة التليفزيون وتقول دائماانها احسنهم جميعاوهم الخاسرون وجلست بالمنزل وتركت عملهالمدة ثلآثةاعوام مع اتهامنابأننا متواطئون معهم ضدهاواننا لازم نعترف لها بما يجري وعرضناهابالقوة علي طبيب نفسي ولكنها مصرة علي أن ذهابها للطبيب بناء علي طلبهم هم ونحن ننفذاوامرهم فقط للأنهم يريدون اثبات انها مريضةعقلياوبالرغم من اعطائها العلاج الأ انها بين الحين والاخرتصرخ فينا وتقول قولولي ياكلآب انتم دمرتوني انتو عملتو ايه بالضبط والان نحن المرضي الحقيقين لأننا نتعذب حينما نراها بهذه الحالة بعد ان كانت انسانة ناجحة بكل المقاييس وكانت مسار اعجاب الجميع فبالله عليك ماذا نفعل كي تعود كما كانت وكيف تعودلعملهاوهي بهذا الفكر المشوش فأمي تقول انها لو عادت لعملها ستعود لحالتها الطبيعية وخصوصا انها تري في عينها حسرتها علي عملهاوتلقي اللوم علي انا وامي وتقول اننا من ساعدناهم علي اقشالهاوتركها لعملها.
الرجاْْْء سرعة الرد وفققكم الله





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... نشكرك على اهتمامك بأختك ومتابعة حالتها.
أختك تعاني من الهذاء أو البرانويا, وهو حالة مرضية عقلية ذهنية تتصف بالهذاءات والمعتقدات الخاطئة والشعور بالاضطهاد, ويشعر المريض بالوساوس المرتبطة بالاضطهاد أو التآمر وعدم فهم الآخرين له, ما ذكر هو لنوع محدد من البرانويا وهو ذهان الاضطهاد .
والعلاج ممكن – بإذن الله – وهو على عدة طرق أهمها العلاج الدوائي مع العلاج النفسي والاجتماعي, لذا أنصح بأخذها إلى طبيبة أو عيادة نفسية وعدم التأخير في ذلك, وقد يكون عودتها لعملها بعد تماثلها للشفاء مساعداً لها على استقرار حالتها.
أسأل الله أن يمن عليها بالشفاء العاجل.