زوجي له علاقات نسائية

     أجاب عليه:   الدكتور/نزار بن حسين الصالح التاريخ:  15/4/1426 هـ


أنا سيدة متزوجة منذ 13 سنه ولدي ابنتان وولد. اكتشفت بعد الزواج أن لزوجي علاقات نسائية استمرت لما بعد الزواج . حاولت نصحه بلا فائده وصبرت ، هو كثير الديون والتي أدفعها أنا عته كلما تم القبض عليه وصبرت . وجدته مع امرأه في شقتي وصبرت . وتحملت منه الضرب وصبرت . تعرف على احدى الفتيات وتزوجهابعد ان هربت معه بعد رفض أهلها له وترك منزل الزوجيةلمدة سنة ونصف وصبرت .عرفت أنه كان يخبرأهلهاعندالخطبهأنه لا يريدني لأنه وجدني بوضع مخل بالشرف مع شخص آخر وسوف يطلقني . احتسبتها عند الله وصبرت وزوجته تشيع بين الناس أنني غير سوية وتتهمني بشرفي وتستشهد بكلامه عني. بعد ذلك رجع الينابالتناوب بعد ان كثرت مشاكله معها. رجع بمشاكله وضربه لي وهو لايصرف عليناوأنا أدفع الايجار. هل أصبر أم أطلب الطلاق ؟ هل أصبر وأقول على الأقل أبناءه يرونه بين فترة وأخرى أم أفكر بنفسي وراحتي ؟ انني أحب ربي وأعلم بأن كل ذلك خير لي ومتوكله على الله وأحمد الله كل يوم على نعمه علي وأولها نعمة الاسلام والصحة لي وللأبنائي . وجزاكم الله خيرا



بسم الله الرحمن الرحيم

الاخت السائلة "أم سالم" قلقة من تعامل زوجها معها وهو هداه الله لا يخشى فيها الله ويتصرف بشكل غير محمود ويخالف شرع الله بضرورة العدل والرأفة وحسن المعاشرة وهذا كله يؤثر على أم سالم وأطفالها, وهنا لابد من السائلة أن تجلس مع نفسها وتفكر مليا بايجابيات وسلبيات زوجها ولابد أن تفكر بسلوكياته وضررها على اولادها فاذا توصلت الى أن الفراق هو الأفضل فيجب ان تستشير من تثق به من أهلها ثم تتوكل على الله لأن زوجها وجوده مثل عدمه وهو يسئ لها ولأولادها وهنا أعتقد أن حياتها بعيدا عنه فيه بعد عن المشاكل ولكن يجب أن يكون هذا قرارها ولابد أن تفكر فيه بشكل جيد وأن تستعين بالله في الدعاء والاستخارة والله المستعان.