زوجتي طيبة ولكن!

     أجاب عليه:   الأستاذة/ مزنة مبارك الجريد التاريخ:  16/05/1428


بداية ابي منعني من الزواج من ابنة خالي قبل 6 سنوات وكنت راغب بالزواج بسبب ان اخي خاطب من 4 سنوات ولم يتزوج بسبب احواله المادية , وكرهت الزواج بعدها، اثناء هذه الفترة كنت متدرباً في احد المستشفيات واعجبت بإحدى زميلاتي وقررت الزواج وطلبت من اهلي البحث عن زوجه بمواصفات معينه. اقترحوا بنت من قريباتي وطلبت الرؤية الشرعية ورفض ابوها الطلب وقال يتقدم بشكل رسمي – يعني مافيه رجعه- وتقام حفله كبيرة ليلتها يحضر جميع الاقارب فيها ، تقدمت وامري الى الله.. وعندما رئيتها لثواني دقيقه لم اتمكن من التأكد من الملامح بسبب ذهابها للكوافيرة- شكلها كان متغير – وانا بصراحه اكره الكوفيره وابلغت الجميع بان لا تذهب للكوفيرة ولكن لم يبلغها احد، ابلغت اهلي (امي واخواتي) بعدم رغبتي بها كزوجه فلم اجد نتيجه. ولم ارد ان اطيل الموضوع لخوفي على صحة والدي فهو عصبي للغاية وعنده ضغط وسكر.
الان وقد حصل الزواج منذ ستة شهور الا انني احسها ثقيله على نفسي ولا اشتاق لها اذا ذهبت لاهلها. هي طيبه وتحبني بجنون وانا احبها من باب المشفق على حالها وانها ليست سبباً بالوضع الحاصل. والمشكلة الاكبر التياعاني منها انني لا ارغبها جنسياً ابداً, وان حصل فإن ذلك احساس مصطنع وغير صادق. مع علمي وتأكدي من ان احساسي الجنسي كان طبيعياً قبل الزواج، حتى انني الان اذا حصل وان استثارني شيء وذهبت اليها لاشبع رغبتي تسد نفسي وتعاف نفسي الجماع الا بان اغصب نفسي. وقد انقطع عنها احياناً لعشرة ايام او اسبوع ولا اجد ولا ذرة من الرغبة في مجامعتها.
فما الحل جزاكم الله خير.اريد ان استمتع بحياتي.




الابن سامي :
إن الاتفاق بين الزوجين منذ الخطوة الأولى في الحياة الزوجية هو الذي يحمي هذا الارتباط من التصدع والانهيار فمن المفترض بالأهل أن لا يدفعوا الأبناء إلى حياة فاشلة منذ البداية خاصة وإنك قد أخبرتهم بعدم قدرتك على مواصلة هذا الارتباط المقدس ولكن بما أن الزواج قد حصل فلا تظلم نفسك وتظلم زوجتك من أجل أفكار وخواطر في نفسك فالله أعطاك الزوجة المحبة الصالحة فاعمل جاهداً على نمو هذا الحب وعليك البدء بتغيير نفسك أولاً لأن ذلك يجلب الكثير من التغيرات في الآخرين وجاهد نفسك وأدي حق الله ثم حق الزوجة مع إخلاص النية لله ولن يخذلك الله أبداً .
ولا تنسى أن تجعل حب زوجتك سبباً لحبك لها والتقرب منها واعتبر ذلك قربة لله لأن السعادة نعمة كبرى لا تشترى بكنوز الدنيا .
واتق الله في زوجتك وعسى أن تكره فيها شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيرا .
ومن رسالتك أرى أنك إنسان عاقل تبحث عن حلاً لتدوم العشرة والمحبة بينكما والحياة ليست غريزة فقط فاسعى وجاهد بنية صادقة وسوف تنجح وتزول كل العوائق ولا تلق بكل ماتعاني منه على طرف واحد فالحياة الزوجية حياة مشتركة . قائمة على أساس الحب والوفاق والتفاهم .