أختي تحادث شاباً

     أجاب عليه:   الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد التاريخ:  15/1/1427هـ


عندي اخت عمرها 24تحادث شباب بدون علم والدي إلى الآن وقد احضرت شابين في ظروف متفرقة إلى بيتنا سابقاً فالأول عندما كانت في الثانوية وقد اُكتشفت فحضرت الهيئة إلى البيت واصيب بيتنا بالعار بالعار ياشيخ ... فُضربا هما الأثنان ولكن قبل ان يتم شيء كما تزعم هي وتقول اذهبوا بي إلى المستشفى وتركناها قد تتوب ،، بعد فترة ياشيخ اكتشفها أبي في الليل ( الساعة الثالثة ) وقد احضرت رجلاً في البيت وقد لبست قميص نوم ، ثم هربت من البيت ، لا تعلم ياشيخ ماكانت تلك الليلة بالنسبة لنا ...عار آخر ...أخذ ابي يبكي ...يبكي ياشيخ ... نفسيته تعبت جداً قال احضروا لي سكينا اقتله ، هدأناه حتى هدأ ، واخبرنا الرجل انها تحادثه منذ شهرين بجوال احضرته خفيه عنا وبدون علم والدي، ثم اتفقا والدي ان يخرجاه ولا يفعل ذلك مرة اخرى وقد بدا لنا أنه قد ندم عندما رأى أبي بحالة نفسية صعبة ،خاصة أنه ضعيف ومريض ، بحثنا عنها فلم نجدها بعد ظهور الفجر جاء الرجل وقد وجدها اغمي عليها في الشارع واحضرها ثم ذهب
ولكن تعتقد انها تابت والله ماتابت ياشيخ بعد فترة طويلة اكتشفنا انها عندها جوال الباندا الخطير تكلم شابين ، عرفنا ذلك بالتقنيات الجديدة اولاً ومن بنات خالي الذين معها وهم الذين لم يرضوا بذلك (فأخبرونا خفية عنها) وعندما جاءها والدّي يقولون لها ان تخرج الجوال اخذت تبكي وتخدع والديّ انها ليس عندها شيء ، رغم كشفها مراراً تخفية وتكذب و تخدع ، بعد ذلك بنات خالي اوضوحوا لها ان الطريق الذي تمشي فيه خطأ ولن يتزوجوكِ ثم باعت الجوال بعد محاولات عديدة والحمد لله لي بدون علمها ، ولكن .. ولكن .. اكتشفنا مرة اخرى انها لم تتب وانها عندها جوال ثاني تحادث شاب .. ماذا نفعل تعبنا معها- اللين استخدمناه والشدة استخدمناها .؟.





إن ما تعانونه من أختكم ستر الله عليها ،، طبعا مشكلة خطيرة لها أسباب أبرزها ،، منها ربما :
1- ضعف الإيمان ومراقبة الله تعالى في السر والعلن .
2- التساهل الكبير معها لاسيما أنها تدخل الشباب وتشتري ،، وهذا غريب فأين الأم والأخوات قبل ذلك .
3- أتوقع وبشكل كبير أن لها قريبات سيئات يوقعنها بذلك لذا لابد من معرفة خيوط ذلك ،، فستجدون البلاء ربما منهن .
4- ربما فيه إهمال كبير وتساهل في اللاقط الفضائي والهاتف الثاني فضلا عن الجوال كذلك احتمال وجود سائق يذهب بها حيث شاءت ،، وربما الذهاب للأسواق والمجمعات لوحدها .. أقول ربما .. وربما تجملت والذئاب كثير .
5- ربما أنها تشكو من الفراغ في حياتها خاصة إذا لم تكن تدرس أو تعمل عملاًً شريفاً ،، وهذا من الأمور المزلزلة للبنت خاصة اذا خف خوف الله من قلبها .
والنساء أمانة في أعناق الرجال .. لابد من حمايتهن وحب الخير لهن .
6- لماذا لم تتزوج إلى الآن ؟؟ أظن أنكم تسوقون وتردون كل طارق وتغالون في المهور والشروط ولذا ينبغي ما يلي :
1- تحسين البيئة التي تعيش فيها وتوفير وسائل طيبة من قنوات إسلامية وأشرطة مفيدة ومكتبة مقروءة جامعة .
2- عقد علاقة طيبة مع بنات الجيران أو القريبات الطيبات يعوضها الله عن علاقتها المشبوهة .
3- تكليفها ببعض الأعمال المنزلية والأنشطة الاجتماعية وإشراكها في بعض البرامج المفيدة في جمعية أو مؤسسة عاملة في نطاق النساء .. كدور القرآن والمؤسسات الدعوية النسائية والأعمال التجارية المنضبطة المناسبة لها .
4- ضبط وسائل الاتصال والأعلام .. وضبط الذهاب مع السائق أو سيارات الأجرة وعدم تركها لوحدها أثناء ذلك .
5- الجلوس معها كثيراًً ومناقشتها فهي قد كبرت وليست طفلة فعمرها وصل 24 سنة ،، وإقناعها بخطورة الفساد هل بالعرض والشرف وأنه قرين الدين .. وأن سقوطها في ذلك عار وندم طول الدهر .. وهؤلاء الذئاب يخنقونها ولا يأكلونها كما قيل أي يقضون حاجتهم .. ويهربون ولا يتزوجون .
6- الزواج الزواج .. زوجوها .. حتى تقضي حاجتها .. ولعل بروز مثل هذه المشكلات من أعظم أسبابها تأخير الزواج .. إضافة إلى تأجيج وسائل الإعلام والقنوات للغرائز .. إضافة إلى ظهور جوالات البلوتوث والكاميرا .. كل ذلك يتم التفاهم عليه مع الجمع بين الأسلوبين الحزم مع اللين والدعاء لها بالهداية .. وأعانك الله وستر عليها .