تأثير المراحل العمرية في شخصية الإنسان

     أجاب عليه:   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان التاريخ:  28/2/1427هـ


أنا طالبة كنت من المتفوقين وأصبحت الآن في الثانوية وأحس بتغير في شخصيتي وأانني لاأثق بنفسي ومترددة كثيرا وهذا يجعل مستوى دراستي يقل فماا أفعل؟؟
وجزاكم الله خيرا




أختي الكريمة: الإنسان في حياته يمر بأطوار متعددة فطور الطفولة يختلف عن طور المراهقة، وطور المراهقة يختلف عن طور الشباب وطور الشباب يختلف عن طور الكهولة والشيخوخة والهرم.

وأنت بهذا العمر قد تجاوزت طور الطفولة لطور مرحلة المراهقة وهذه المرحلة تختلف كثيراً عن مرحلة الطفولة المتأخرة (ما قبل المراهقة) .

إن مرحلة المراهقة لها سماتها وخصائصها سواءً الجسمية منها أو العقلية أو الانفعالية أو الاجتماعية، بل قد ألف في هذه المرحلة كتباًً ربما بلغت بضعة مجلدات .

ويمكن الرجوع لبعض هذه الكتب التي تحمل مسميات مثل سيكولوجية المراهقة أو سيكولوجية النمو أو علم نفس الطفولة والمراهقة أو علم النفس التطويري أو علم النفس التكويني أو نمو الإنسان أو النمو الإنساني أو علم نفس المراحل العمرية ... الخ.

فستجدين بعض الخصائص لطبيعة المرحلة، طبيعي أن تحسي ببعض التغير في الاهتمامات والتطلعات والتغيرات العضوية وما يصاحبها من حالات نفسية ومزاجية، لكن ذلك لا يعني أن يستسلم الإنسان للنظرة السلبية تجاه ذاته بل ينظر للإيجابيات التي يتمتع بها ويحاول تعزيزها وليكن لك هدف في هذه المرحلة العمرية الدراسية وهو الحصول على المركز الأول على صفك واسعي لتحقيق هذا الهدف.

وسبق لي الإجابة عن سؤال بعدم الثقة بالذات رقمه 191 وهو بعنوان : الشعور بالنقص وكيفية التخلص منه ، فقد تجدين فيه ما قد يفيد .

وفقك الله لكل خير .