العلاقة بين سمات النمط الفصامي والقدرات الإبداعية

إعداد/ فيصل عبدالقادر يونس                         27-7-1438


هدف الدراسة الراهنة هو الكشف عن العلاقة بين عدد من سمات النمط الفصامي كما يعرفه ميل (Meehl, 1962) والقدرات الإبداعية ، وكذلك دراسة تأثير مستوى الفرد في متغير الاتزان الوجداني على هذه العلاقة . وقد طبقت بطارية من الاختبارات التي تقيس هذه المتغيرات على عينة من طلاب الجامعة قوامها 311 طالباً ( 145 ذكور ، 177 إناث) . وحسبت العلاقات الخطية وغير الخطية بين سمات النمطي الفصامي والقدرات الإبداعية وقورن ينها فتبين أن الارتباطات المستقيمة بينها في مجملها ضعيفة ، وأن نموذج الارتباط المنحنى لا ينطبق على هذه العلاقات . كذلك حسبت الارتباطات بين سمات النمط الفصامي والقدراتالإبداعية في ظل المستويات المختلفة من متغير الاتزان الوجداني . ولم تكشف هذه الخطوة التحليلية عن نتائج ذات مغزى كبير . وقد نوقشت هذه النتائج في إطار طبيعة المفاهيم موضع البحث واقترحت دراسات جديدة .