العلاقة بين سمات النمط الفصامي والقدرات الإبداعية

  27-7-1438 هـ

إعداد/ فيصل عبدالقادر يونس


هدف الدراسة الراهنة هو الكشف عن العلاقة بين عدد من سمات النمط الفصامي كما يعرفه ميل (Meehl, 1962) والقدرات الإبداعية ، وكذلك دراسة تأثير مستوى الفرد في متغير الاتزان الوجداني على هذه العلاقة . وقد طبقت بطارية من الاختبارات التي تقيس هذه المتغيرات على عينة من طلاب الجامعة قوامها 311 طالباً ( 145 ذكور ، 177 إناث) . وحسبت العلاقات الخطية وغير الخطية بين سمات النمطي الفصامي والقدرات الإبداعية وقورن ينها فتبين أن الارتباطات المستقيمة بينها في مجملها ضعيفة ، وأن نموذج الارتباط المنحنى لا ينطبق على هذه العلاقات . كذلك حسبت الارتباطات بين سمات النمط الفصامي والقدراتالإبداعية في ظل المستويات المختلفة من متغير الاتزان الوجداني . ولم تكشف هذه الخطوة التحليلية عن نتائج ذات مغزى كبير . وقد نوقشت هذه النتائج في إطار طبيعة المفاهيم موضع البحث واقترحت دراسات جديدة .



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  البداية كانت بعد الزواج

  زوجي يتهمني بالتقصير ولا يؤدي واجباته الزوجية

  الاضطرابات النفس جسمية

  نتف اللحية

  الارتباط العاطفي

  الخجل

  أصبحت انفر من زوجي ولا ارغب بالنوم معه

  ابني عمره 14 سنة يخاف كثيراً من الموت

  شخصيتي مهزوزة ومشاعري متضاربة

  الاهتمام بالمستقبل

  الصــدمة من الــزواج الثــــاني

  عدم القدرة بالتحدث مع الآخرين

  زوجي متزوج غيري وأنا بعيدة عن أهلي، فماذا أفعل؟

  قلبي فارغ تماما من أي مشاعر عاطفية

  أعاني من صعوبة الفهم وكثرة النسيان

تسهم المشاريع المتوسطة والصغيرة في القضاء على البطالة
نعم
لا

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .