مقياس المخاوف

  13-1-1439 هـ

د. زينب محمود شقير

تعريف الكاتبة للمخاوف بأنه خوف مبالغ فيه يصل لحد الرعب يتضمن استجابة مصحوبة بالتوتر والرعب لمثيرات أو موضوعات أو أشياء ، لا تبعث على الخوف ( موضوعات ) أو أشياء عادية ومألوفة ، يصحب هذه الاستجابة زملة أعرض هي : صفار الوجه ، العرق ، الرجفة في الأسنان ، أو العضلات ، العض على الأسنان ، سرعة ضربات القلب أو خفقانه ، القلق والتوتر ، الدوار ( الدوخة ) . وتتضح في الدرجة العالية على مقياس المخاوف المستخدم في الدراسة الحالية.

يتكون المقياس من (26) عبارة بناء على المفاهيم المختلفة للمخاوف والأعراض المصاحبة لها ، مع الاستعانة ببعض عبارات المقاييس السابقة في هذا المضمار.

تصحيح المقياس:
أسلوب تقدير الدرجات للمقياس في إعطاء درجة واحدة لكل استجابة في فئة ( نعم ) ، والتي تشير إلى انطباق المفردة على الطفل المفحوص ، ولا تعطي درجة لأي استجابة في فئة ( لا ) ، وبذلك تتراوح الدرجة الكلية للمقياس ما بين ( صفر - 26 ) درجة ، وتشير الدرجة المرتفعة إلى زيادة معدل المخاوف لدى الأطفال في حين تشير الدرجة المنخفضة إلى انخفاض معاناة الأطفال من أعراض المخاوف.

المخاوف هي خوف مبالغ فيه يصل لحد الرعب يتضمن استجابة مصحوبة بالتوتر والرعب لمثيرات أو موضوعات أو أشياء ، لا تبعث على الخوف أو أشياء عادية ومألوفة



«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  أعاني من اختلاف طبعي مع طبع خطيبي

  الآثار السلبية الناتجة عن نوم الأطفال مع والديهم

  زوجي مدمن على العادة السرية والافلام الإباحية

  ابني عنيد ويضرب

  ابنتي لا تعرفني ولا تخاف من الغرباء

  أريد الزواج بفتاة ولكن مهنة والدها تقف عائقاً

  الشعور بالعزلة

  ابنتي تعاني من الخوف والبكاء ليلة الامتحان

  لا أريد الذهاب للجامعة وأصبحت لا انتبه للدروس

  أشعر بأنني تسرعت بإختيار زوجتي

  زوجي بخيل ويكذبني في كل الأمور

  تقدم لخطبتي فرفضته والدتي

  أعاني منذ الطفولة من مشكلة التأتأه في الكلام

  التعامل مع المراهقين

  اكتشفت أن زوجي كانت له علاقات جنسية قبل الزواج

توفر المؤسسات الاجتماعية المعنية برعاية الأيتام متطلبات الحياة الكريمة لهم .
نعم
لا
نوعاً ما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .