الأطفال الصغار يحكمون على الآخرين بناءً على ملامح الوجه

  

  

أشار بحث نشرته الجمعية الأمريكية لعلم النفس أن الأطفال في سن الخامسة تتخذ أحكامًا سريعة ومتسقة لشخصيات أخرى استنادًا إلى ملامح الوجه، مثل ميل الفم أو المسافة بين العينين، حيث تحدد ملامح الوجه هذه الطريقة التي يتصرف بها الأطفال تجاه الآخرين.

وقالت الدكتورة "تيسا إيس"، أستاذ علم النفس في جامعة"هارفارد": "على مدى قرون، أدرك الفلاسفة والعلماء والأشخاص عمومًا أن ملامح الوجه تحدد بشكل أساسي كيف نحكم ونتصرف تجاه الآخرين، ومع ذلك فإن معظم ذلك يعتمد على الحدس في كيفية تصرف وتصور البالغين".

وأضافت:" ما يثير الدهشة هو أن الأطفال، منذ سن مبكرة، يتأثرون أيضًا بميزات الوجه التعسفية نسبيًا في الأحكام والسلوكيات المترتبة عليهم".


وتوصلت الأبحاث السابقة إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات يتخذون قرارات بشأن سمات شخصية الشخص، مثل الجدارة بالثقة والهيمنة والكفاءة، من خلال النظر إلى ملامح الوجه الخاصة به.

وأظهرت الدراسة أن الأطفال من سن 5 سنوات يستخدمون باستمرار ملامح الوجه في تحديد الطريقة التي ينبغي أن يتصرفوا بها تجاه الشخص وكذلك توقعاتهم بسلوك الشخص الآخر.. بمعنى آخر، يبدو أن أحكام الأطفال الصادرة عن الوجوه لها عواقب على السلوك".

وأجرى الباحثون سلسلة من أربع تجارب على ما يقرب من 350 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 3 و13 عامًا، وشملت بعض التجارب أيضًا عينات من المشاركين البالغين بهدف مقارنة تقييمات الأطفال للوجوه بنتائج من البالغين.


في المجموعة الأولى من التجارب، استكشف الباحثون ما إذا كان الأطفال سيكونون قادرين على التنبؤ بنوع السلوك المرتبط بوجه معين، ونظر الأطفال والكبار في أزواج من الوجوه التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر والتي صُممت بحيث يُنظر إليها على أنها جديرة بالثقة أو غير جديرة بالثقة أو مسيطرة أو خاضعة وتم طرح أسئلة للمشاركين عندما ظهرت الوجوه على الشاشة، مثل الشخص الذي اعتقدوا أنه "متوسط" أو "لطيف" وأي شخص اعتقدوا أنه "سوف يلتقط أشياء ثقيلة" أو "يعرف كيف يغني الكثير من الأغاني المختلفة" تستخدم إحدى التجارب الوجوه مع ميزات أكثر دقة.


وبشكل عام، فإن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 3 سنوات فما فوق، وكذلك البالغين، دائمًا يصدرون الأحكام الشخصية المتوقعة من الوجوه، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأطفال من عمر 5 سنوات وما فوق يقترنون بالسلوكيات النمطية المتوقعة على سبيل المثال، اختيار الوجه المهيمن باعتباره الشخص الذي "سوف يلتقط الأشياء الثقيلة"، وكلما كان عمر الطفل أكبر، كان من المرجح أن يقترن بين الوجوه والسلوك المتوقع.

 





    

أخبار أخرى



      دراسة: كلمات تحفز لدينا الرغبة فى الطعام
      غازات عوادم السيارات تؤثّر على البصر و"تدمر" مراكز الرؤية
      استخدام المضادات الحيوية يزيد خطر التهاب المفاصل الروماتويدي
      أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية
      دراسة: ثالوث ضغوط العمل وضغط الدم المرتفع وقلة النوم يؤدي إلي الوفاة
      دراسة: قلة النوم تزيد من خطر التعرض لأمراض القلب
      دراسة: لعب الأطفال خارج المنزل يحميهم من قصر النظر



  عانيت كثيراً بسبب العادة السرية

  الرهـــاب الإجتمـاعي

  طيبتي وتعلقي الزائد بالآخرين سبب لي الاكتئاب

  زوجي يسخر مني وأسلوبه سيئ وغير محتمل

  مشكلتي :عدم قدرتي على ترتيب افكاري اثناء الكتابه

  فقدت السيطرة على نفسي بسبب الأفكار السلبية

  طفلي يعاني من النطق

  الواقعية في الحياة

  عوامل نجاح الحياة الزوجية

  أفكار سلبية تدور حول الموت

  أتعرف على الشباب انتقاما من زوجي السابق

  حياتي صعبة بسبب تزايد الشكوك بيني وبين زوجي

  لدي رهاب اجتماعي

  الخــــوف مـن المـــــــــوت

  لا أحس بأي مشاعر تجاه خطيبي

تربية الأطفال على تحمل المسؤولية في سن مبكرة يسهم في بناء شخصيتهم ؟
نعم
لا
نوعاً ما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .