علماء أمريكيون يكتشفون الإنزيم المسبب للسمنة

         

اكتشف باحثون أمريكيون “إنزيم” فى الدماغ يلعب دورا رئيسيا فى تنظيم مقدار الطعام الذى يتناوله الفرد، ووجدوا أن تعطيل نشاط هذا الإنزيم وراء زيادة استهلاك الأطعمة، وبالتالى الإصابة بمرض السمنة.

وأكد الباحثون أن نتائج الدراسة التى أجريت على الفئران كانت تهدف للوصول لعلاج جديد للسمنة التى تصيب الإنسان، لافتين إلى أن البدانة ترتبط بالعديد من الأمراض، والعلاجات المتاحة غير فعالة على النحو الكافى.

وتوصل العالم الأمريكى “أولوف أغرلوف” إلى أن الإنزيم المتحكم فى السمنة ومقدار الطعام يسمى “O-GlcNAc” واختصاره (OGT)، وأنه يتفاعل مع هرمون الإنسولين الذى يلعب دورا فى امتصاص الأغذية وتحويلها لدهون.


وعندما استخرج الباحثون فى الدراسة – التى نشر نتائجها مؤخرا الموقع الطبى الأمريكى “Medical News Today” – إنزيم “OGT” من الخلايا العصبية للفئران الناضجة، اكتشفوا آثارا وخيمة على أوزانها، حيث تضاعفت كمية الأنسجة الدهنية ثلاث مرات فى غضون 3 أسابيع فقط.

ولفت الباحثون إلى أن هذا الاكتشاف يترتب عليه ابتكار أدوية تتحكم فى السمنة ومقدار الطعام الذى يتناوله الإنسان.